الرئيسية / آخر الأخبار / تعزيزات للنظام تصل درعا هدفها نصيب والمعارضة تقلل من شأنها

تعزيزات للنظام تصل درعا هدفها نصيب والمعارضة تقلل من شأنها

تعبيرية
الرابط المختصر:

درعا _ مدار اليوم

حوّلت قوات الأسد جهدها العسكري باتجاه الحدود الجنوبية مع الأردن، غداة استكمال السيطرة على شريط حدودي بطول 160 كيلومترا مع العراق، في مسعى لاستعادة السيطرة على معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

وذكر ناشطون سوريون أمس الثلاثاء، بأن قوات الأسد بدأت بدفع تعزيزات إلى منطقة إزرع الواقعة شمال مدينة درعا، استعدادا لشن عملية عسكرية باتجاه معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

وقال قائد «جيش المعتز بالله» النقيب براء النابلسي، إن الحشود في إزرع «تصل أعدادها إلى 800 عنصر، وتتوزع بين قوات نظامية وميليشيات تابعة لها»، متوقعا أنها تستعد لعمل عسكري في الجنوب.

ودخلت روسيا على خط التفاوض مع الأردن بعد تطبيق قرار «مناطق خفض التصعيد» في وقت سابق، لإعادة تشغيل معبر نصيب الذي يعتبر معبرا حيويا لنظام الأسد، كما للبنان الذي يصدر بضاعته عبره إلى الدول العربية. لكن المساعي الروسية اصطدمت برفض من المعارضة.

في المقابل، فإن المعارضة تشكك في قدرة نظام الأسد على القيام بعمل عسكري في المنطقة». وقال عضو المجلس العسكري في جيش السوري الحر، أبو أحمد العاسمي، إن حشود الأسد «تهدف للضغط على الاتفاقات بشأن المعبر والتي تعثرت في وقت سابق»، مجددا تأكيده أنه لا يستطيع الهجوم «بسبب الاتفاقات الدولية».

وكان خبراء عسكريون، حذروا من أن تحويل الاتفاق الثلاثي بشأن جنوب سوريا، من وقف اطلاق النار لتخفيف التصعيد، سيكون له آثار ستدفع نظام الأسد للهجوم مجددا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الفيدرالية العالمية للسلام تقرر تنظيم مؤتمرا في برلين لأجل سوريا

  برلين _ مدار اليوم   قررت الفيدرالية العالمية للسلام تنظيم مؤتمرا في ...