الرئيسية / تحقيقات / العبور إلى تركيا مأساةٌ متواصلة

العبور إلى تركيا مأساةٌ متواصلة

الرابط المختصر:

مدار اليوم _ سيرين الخطيب

دفعت الحرب الدائرة في سوريا، والتي شنتها قوات الأسد ضد المدنيين الكثير من الشباب لاتخاذ قرارٍ مصيري، تمثل بالخروج الآمن من الحرب، بديلاً عن حمل السلاح والانحياز لأحد الأطراف.

أسرٌ كثيرة اختارت ذات التوجه، وكان الخيار الوحيد لدى هؤلاء للنجاة من “أتون الحرب” العبور باتجاه “تركيا”. “ثناء” أمٌ لخمسة أطفال فقدت زوجها في إحدى غارات طيران النظام السوري على الغوطة الشرقية قبل عامين، وبعد أن وجدت طريقاً إلى إدلب برفقة شقيقها، تحاول اليوم الفرار بأطفالها إلى تركيا طلباً للأمان بحسب قولها.

وتضيف ثناء: “منذ نحو أكثر من ثلاثة أشهر ونحن نحاول دخول الأراضي التركية، عبر المعابر غير الرسمية عبر عملية تهريب، لكن مشيئة الله لم تسمح بعد، والعراقيل تزداد لا سيما أثناء الاقتتال الذي حصل بين فصيلي الأحرار والهيئة”.

المعاناة لا تتوقف عند مخاطر الطريق. بل تتعداها إلى التكلفة الباهظة بالنسبة للكثيرين، فالأسعار يحددها المهربون دون مراعاة ظروف الناس مستغلين حاجتهم كما يقول “أبو محمد” من أبناء ريف حلب الشمالي، والذي أكد أن تكلفة العبور الى تركيا، وصلت 600$ للشخص الواحد، وهو مبلغ كبير جداً، استطاع البعض دفعه بعد أن حصلوا على مساعدات من قبل أقارب لهم في دولٍ عربية أو أوروبية كما يقول “أبو محمد”.

فيما لم ينجح كثيرون حتى اليوم بتحقيق حلم “العبور الآمن”، وظل الوعد بالسفر مجرد أمنيات، ومحاولاتٍ بلا جدوى، تتخللها ظروفٌ إنسانية قاسية في منطقةٍ تعيش على صفيحٍ ساخن. السيدة “ثناء” عادت لتصف إحدى مغامرات الهرب إلى تركيا –كما تسميها-ت بالقول “ثلاثُ ساعاتٍ من المسير المجهد برفقة “المهرب” كتب عليها الفشل، في عتمة الليل ألقت الجندرما التركية القبض علينا، واحتجزتنا ليومٍ كاملٍ في مخفرٍ تركي، ليتم بعدها إطلاق سراحنا وإعادتنا للأراضي السورية”.

حالاتٌ أخرى تحدثت عن تعرض لعمليات سرقة ونصب من طرف المهربين، عدا عن الإهانات التي يتلقونها من المهربين أثناء رحلة “العبور الآمن”. غيضٌ من فيض… معاناةٌ لا تقل شأناً عن حالات أولئك الذين قرروا البقاء في الداخل وفي إدلب التي آثروها على التعرض لحملات الإهانة من قبل الجندرما التركية، والتكلفة العالية التي لاطاقة لهم بها، بالإضافة الى المشقة في الطريق التي باتت خطراً يوازي خطر البقاء.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

بوتين يكشف عن حدود انسحاب قوات بلاده من سوريا

اللاذقية _ مدار اليوم كشفت موسكو عن القوات التي ستسحبها من سوريا، ...