الرئيسية / آخر الأخبار / أخطاء غربية تدفع تركيا خارج “الناتو”

أخطاء غربية تدفع تركيا خارج “الناتو”

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

أدت هفوة فادحة في حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى توحّد نادر بين أبرز الخصوم السياسيين في تركيا، فقد أعلنت الأطراف التركية باختلاف ألوانها السياسية عدم ثقتها بهذا الائتلاف الدولي.

وأثار تدريب عسكري لقيادة “الناتو” بالنرويج يعتمد على الكمبيوتر، وتحمل شاشته لوحة تصويب وضعت عليها صورتا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، غضب أنقرة، معتبرة إياه “فضيحة كبرى”.

وعقب ماحدث، أمر أردوغان بسحب 40 ضابطاً تركياً كانوا يشاركون في التدريب العسكري. وذكر: «لا يمكننا القبول بتحالف أو حليف مماثل».

وسارع الأمين العالم للناتو ينس ستولتنبرغ إلى إصدار اعتذار على هذه الإهانة، قائلاً إن الحادثتين «جاءتا نتيجة أعمال فردية ولا تعكسان وجهة نظر الناتو».

حادثة الإساءة لتركيا وقادتها ورمزها التاريخي أتاتورك، أثارت امتعاض المعارضة التركية، وتوحد موقفها مع الحكومة، والتي لطالما كانت تتتقد سياسات أردوغان.

وفي مثال نادر لدعم الحكومة، ذكر رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض البارز كمال كيليتشدار أوغلو أن من حق الجميع انتقاد تركيا، إنما لا يحق لأحد إهانة قادتها وتاريخها.

بدوره وفي مفاجأة واضحة، دان أيضاً حزب الشعب الديمقراطي الموالي للأكراد (والذي يعتبره كثيرون امتداداً لحزب العمال الكردستاني الخارج على القانون) “الناتو”، معتبراً هفوته «غير مقبولة».

ويرى مراقبون، أن حادثة النرويج، تظهر خلاف أنقرة المتنامي مع الغرب، في وقت تظهر أصوات بأوروبا تدعو «لطرد تركيا من الناتو»، لكن يُستبعد حدوث ذلك، بسبب المصالح الأمنية الاستراتيجية المشتركة لكلا الطرفين.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...