الرئيسية / آخر الأخبار / غارات اسرائيل تدمّر قدرات سوريا العسكرية استباقا لأي حل

غارات اسرائيل تدمّر قدرات سوريا العسكرية استباقا لأي حل

اسرائيل
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

جدد سلاح الجو الإسرائيلي، الأسبوع الحالي، استهدافه لمواقع عسكرية تابعة للأسد، في محيط العاصمة دمشق، أبرزها مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا شمال دمشق، وسط تساؤلات عن الرسائل التي تحملها عمليات القصف وتوقيتها.

وقال النقيب سعيد نقرش، عضو وفد الفصائل العسكرية في محادثات أستانا، وقائد “لواء شهداء داريّا” سابقًا: إن “الغارات الأخرى التي تستهدف القطع العسكرية والمطارات ووحدات الدفاع الجوي هدفها الأساس -كما أعتقد- شلّ قدرات جيش الاسد الدفاعية والهجومية وتدمير أسلحته، قبل اي حل سياسي”.

واعتبر نقرش أن “(إسرائيل) تدرك جيدًا أن النظام قد انتهى فعليًا، وأن التغيير قادم لا محالة، وهي تعمل على تدمير ترسانة جيش الأسد، موضحا أنها لن تسمح ببقاء هذا السلاح واستخدامه من قبل جيش وطني، يؤمن بأن هذا السلاح هو لحماية الحدود وتحرير الأراضي المحتلة، وليس لقمع الشعب وتدمير المدن السورية”.

بدوره، كان للمحلل العسكري العقيد أحمد حمادي رأي آخرن معتبرا أن (إسرائيل) “صعدت من قصفها على أهداف عسكرية للنظام وإيران في عدة مناطق سورية، خلال الأيام الماضية، فلأن هذه المناطق تعدّ طريق مرور قوافل الأسلحة إلى (حزب الله) في لبنان”.

وعن رسائل اسرائيل السياسية، من غاراتها على مواقع الأسد، أشار نقرش إلى أن لايرى “هناك رسائل سياسية من وراء هذه الضربات، فالنظام لم يعد يملك أي شرعية سياسية، بعد أن قتل شعبه، ودمّر سوريا، وسلمها لإيران وروسيا والميليشيات اللبنانية والعراقية.

ويرى خبراء، أن اسرائيل لامشكلة لها اساسا مع جيش الأسد، بل مع الوجود الايراني على حدودها مع الجولان، واستمرار ارسال شحنات الاسلحة الى “حزب الله”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

كازاخستان تعلن أجندة محادثات أستانا8

استانا _ مدر اليوم اعلنت كازاخستان اليوم الاثنين عن  برنامج عمل محادثات ...