الرئيسية / آخر الأخبار / الأهداف البعيدة لرغبة النظام بالوصول لأبو الضهور وإدلب

الأهداف البعيدة لرغبة النظام بالوصول لأبو الضهور وإدلب

مطار عسكري سوري..ارشيف..
الرابط المختصر:

ادلب _ مدار اليوم

أثار توغل قوات الأسد أمس الجمعة جنوب إدلب، وفتحها الطريق لتنظيم “داعش” نحو مناطق المعارضة منذ أواخر تشرين الاول الماضي، التساؤلات عن الأهداف البعيدة من وراء سعيها للوصول لمطار أبو الظهور وخلط الأوراق في المحافظة القريبة من الحدود التركية.

وقال المستشار العسكري في الجيش الحر، إبراهيم الإدلبي، إن نظام الأسد “فتح الطريق أمام تنظيم “داعش” إلى منطقة الرهجان وسروج وسوخة، للتأكيد على وجود “تنظيمات إرهابية” من أجل بلبلة المنطقة في إدلب وريفها، أو حتى الحصول على صك دولي من أجل التقدم باتجاه المحافظة في الأيام المقبلة”.

واعتبر المستشار العسكري أنه يجب الوقوف على تبعات هذا الموضوع، والتساؤل كيف وصل تنظيم “الدولة” لهذه المنطقة؟ معتبرًا أن عناصر التنظيم تم نقلهم بسيارات تتبع للميليشيات الإيرانية باتجاه سروج، وفتحت لهم الطرق بغطاء جوي روسي.

وفيما يخص مطار أبو الضهور، اعتبر الإدلبي، أن قوات الأسد تسعى لأن يكون السباق نحوه يهدف إلى استعادة السيطرة عليه، ما يعني قطع الطريق ناريًا بين حلب- دمشق من نقطة سراقب، أي بمسافة حوالي 20 كيلومترًا.

ولفت إلى أن منطقة المطار ومحيطها سهلية، وتضريسيًا على مستوى الجغرافيا العسكرية بإمكان أي طرف يسيطر على المطار التقدم باتجاه مدينة سراقب في غضون 24 ساعة.

ولا يختلف تحليل الإدلبي عن رؤية المحلل العسكري أحمد حمادي، الذي اعتبر أن قوات الأسد تحاول تحقيق مكاسب على الأرض في إدلب لتكريس واقع يستفيد منه الحليف الروسي على طاولة المفاوضات وخاصة بعد مشروع “سوتشي”.

ورأى أن العمليات العسكرية باتجاه أبو الضهور هدف لإيران لإقامة قاعدة إمداد قريبة من قاعدتها في جبل عزان جنوبي حلب.

مهما يختلف هدف نظام الأسد من التحرك لجنوب إدلب، فإن الوضع يدق ناقوس الخطر، وسط تساؤلات عن مصير اتفاق تخفيف التوتر في المنطقة، والتي كشفت فصائل عسكرية أن شرق إدلب غير داخل فيه.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...