الرئيسية / آخر الأخبار / معطيات جديدة يفرضها طريق طهران للمتوسط بانتظار تفاهمات موسكو وواشنطن

معطيات جديدة يفرضها طريق طهران للمتوسط بانتظار تفاهمات موسكو وواشنطن

تعبيرية
الرابط المختصر:

اسطنبول _ مدار اليوم

بدأت إيران مؤخرا، باستخدام طريق بغداد/ دمشق، لأغراض عسكرية، وذلك بعد أن أحكمت سيطرتها على جانبي الحدود، في تشرين الثاني الماضي، في وقت دخلت عبر مدينة البوكمال الحدودية قافلةً عسكرية، مما يثير تساؤلات عن المعطيات الجديدة التي ستفرضها هذه السيطرة.

وأكد المحلل العسكري العقيد أحمد حمادي في السياق، أن “المعطيات الحالية تشير إلى أن إيران، بعد أن سيطرت على الحدود، أحرزت نصرًا كبيرًا، ولكن تلك الوقائع الميدانية والسياسية في سورية غير ثابتة، وقابلة للتغير وفق تقاطع أو تضارب مصالح أميركا وروسيا”.

وأضاف: “يتوقف مدى قدرة إيران على إكمال مشروعها، على مقومات الدول العربية الرافضة لهذا الدور والوجود، وكل المؤشرات تؤكد أنه لا توجد نيّات حقيقية جدية، لدى تلك الدول بما فيها السعودية، لتبني استراتيجية واضحة وقوية للتصدي للتمدد الإيراني”.

في المقابل، كان لمدير وكالة (بردى) عمر الدمشقي رأي آخر، بالقول: من دون شك، ستتغير المعادلات، للمرة الأولى سيكون هناك طريق يربط طهران بدمشق، وهو يعني نصرًا معنويًا على الأقل، لا سيما في ظل الصراع الإيراني السعودي في المنطقة”.

أما، الباحث السياسي اللبناني علي الأمين فكان له رأي آخر، مؤكدا أن واشنطن ليست غافلة عن ميليشيات ايران، بل هناك قرار حاسم بالتصدي لها من دون تبلور الشكل الذي ستتخذه هذه المواجهة وما إذا كانت ستكون عسكرية مباشرة أم من خلال استيعابها وفق صيغ محددة.

خلاصة القول: أن مواجهة ميليشيات ايران في سوريا، لا يمكن أن تتم إلا من خلال مواجهة عسكرية مكلفة، وغير مطروحة حالياً، مما يجعل الإمكانية قائمة فقط عبر حل سياسي دولي، تتم فيه عملية انتقال سياسي، تغير موازين القوى وبالنتيجة تبدل من نفوذ إيران في سوريا.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضحايا في قصف جوي روسي على ريف درعا الشمالي

درعا _ مدار اليوم قُتل وجرح مدنيون الاثنين نتيحة قصف مكثف يرجح ...