الرئيسية / آخر الأخبار / 4 طواقم عمل أميركية إسرائيلية لمواجهة أنشطة إيران و”حزب الله”

4 طواقم عمل أميركية إسرائيلية لمواجهة أنشطة إيران و”حزب الله”

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية أن كلا من إسرائيل والولايات المتحدة، توصلتا إلى استراتيجية مشتركة لمواجهة إيران، تتلخص بمواجهة مشروع إيران النووي وصواريخها الباليسيتة، إضافة إلى مواجهة “حزب الله” في سوريا.

وأكدت قناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة، أن الطرفين الأميركي والإسرائيلي، أنجزا بالفعل صياغة الاستراتيجية، ووقّعا على وثيقة تشمل بنودها العامة.

وأوضحت، أن المباحثات التي استمرت يومين انتهت بالتوقيع على الوثيقة، التي هدفت إلى ترجمة خطاب ترامب بشأن إيران إلى خطوات عملية، وضمن ذلك تحديد أهداف استراتيجية مشتركة لتحقيقها، والاتفاق على آليات التحرك اللازمة لذلك.

ونوهت إلى أنه تقرر تشكيل أطقم عمل مشتركة لمعالجة عدة قضايا، ضمنها: البرنامج النووي الإيراني، منظومة الصواريخ الباليستية لطهران، وتعاظم النفوذ الإيراني في سورية.

وأشارت إلى أن كلا من واشنطن وتل أبيب اتفقتا على أنشطة سرية ودبلوماسية، بهدف إحباط المشروع النووي الإيراني، إلى جانب الاستعداد لمواجهة تصعيد ضد كل من إيران و”حزب الله”.

ونقلت عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن تل أبيب تشعر برضا عميق عن التفاهمات الأخيرة، لا سيما تأكيد الإدارة الأميركية التزامها بمواجهة البرنامج النووي الإيراني.

من جانبه، أكد مسؤول اميركي، للمحطة الإسرائيلية، بأنه تم الاتفاق على إقامة طواقم عمل، بحيث يعمل كل طاقم في مهمات محددة. أحدها سيكون مسؤولاً عن عمليات سرية ودبلوماسية للإجهاز على النووي الإيراني، ومحاولة تشديد الرقابة الفعلية عليه، في إطار الاتفاق النووي القائم.

أما الطاقم الثاني، سيعمل على الحد من نشاطات إيران في المنطقة، بما يشمل سورية وتلك المتعلقة بحزب الله في لبنان. ويسعى لمنع الوجود الإيراني في سوريا، وصياغة سياسة مشتركة لمرحلة ما بعد الحرب الدائرة على أراضي الأخيرة.

وبحسب المسؤول الأميركي تتضمن مهمة الطاقم الثالث، التعامل مع الصواريخ البالستية الإيرانية ومنظومة الصواريخ المتطورة، ومحاولات إيران مد “حزب الله” بصواريخ متقدمة على مستوى الدقة، وإقامة مصانع لصواريخ من هذا القبيل في سورية ولبنان.

وبالنسبة إلى الطاقم الرابع، فسيهتم بالجهوزية المشتركة لاحتمال نشوب مواجهة في المنطقة قد تكون إيران شريكة فيها، وعلى وجه الخصوص مواجهة مع “حزب الله”.

تأمل إسرائيل، أن يقود خطة عملها مع واشنطن بشأن إيران إلى نتائج ملموسة، في خضم، مايعتبره مراقبون، أن السياسة الأميركية حال طهران تراوح مكانها، في وقت مازالت الأخيرة تتمدد ولاسيما في سوريا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

النظام يمهل “داعش” جنوب دمشق 48 ساعة قبل الحرب

دمشق _ مدار اليوم أمهل نظام الأسد تنظيم “داعش” 48 ساعة للموافقة ...