الرئيسية / آخر الأخبار / حملة الأسد مستمرة جنوب إدلب: مشاركة لقوات روسية ….وغياب غرفة عمليات للمعارضة

حملة الأسد مستمرة جنوب إدلب: مشاركة لقوات روسية ….وغياب غرفة عمليات للمعارضة

ارشيف
الرابط المختصر:

حماة _ مدار اليوم

تتواصل الحملة العسكرية لقوات الأسد شمال جماة وجنوب إدلب، بغطاء جوي روسي، فيما يشبه سياسة الأرض المحروقة، متجنبة المواجهة المباشرة، في مقابل مشاركة كتيبة من القوات الخاصة الروسية، وسط عدم تمكن المعارضة من تشكيل غرفة عمليات للآن.

وقال الناطق الإعلامي باسم “جيش النصر” محمد رشيد، إن قوات الأسد تتجنب الاشتباك المباشر مع المعارضة المسلحة، كما جرت العادة خلال الفترة السابقة، مفسرا ذلك، بهدف سحق دفاعات المعارضة من خلال القصف المتنوع بمعدلات هائلة، بهدف تقليل خسائرها.

وأكد رشيد أن القوات الخاصة الروسية تدير المعارك على الأرض وتقدم الطائرات الروسية تغطية جوية على مدار الساعة للمليشيات.

كانت “كتيبة المدفعية والصواريخ” التابعة للقوات الروسية ، أنهت عمليات انتشارها، ونصب قواعدها في ثلاثة مواقع شمالي وشمال شرقي حماة، وشاركت فعلياً في تقديم التغطية النارية للمليشيات، في معارك الجمعة.

بالمقابل، لم تتفق  المعارضة حتى الآن على غرفة عمليات، رغم التقدم الكبير الذي أحرزته المليشيات في المنطقة خلال الساعات الماضية، وبقيت مشاركة بعض الفصائل بقيت محدودة، فـ”حركة أحرار الشام” لم تنشر مزيد من عناصرها في المنطقة، وظلت متمركزة في عطشان وسكيك، وكذلك “فيلق الشام” و”حركة الزنكي” لم يضعا حتى الآن ثقلهما.

وأمس الأول، أشار العقيد مصطفى بكور، قائد العمليات في “جيش العزة”، أبرز فصائل المعارضة في شمال حماة، إلى أن الأمور إلى تصاعد “في ظل تخاذل فصائل أستانا”، مضيفاً: “من المبكر القول إن مدينة إدلب هي هدف قوات الأسد”.

خلاصة القول: أن المراحل القادمة من العملية العسكرية لقوات الأسد ستكون أكثر عنفاً، لأنها ستستهدف مراكز بشرية كبيرة وذات كثافة سكانية مقبولة، فهل تنجح الفصائل في التعاطي معها؟

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...