الرئيسية / آخر الأخبار / الحاج علي: القتال بديلٌ مناسب لأستانا وسوتشي والنظام يرحل بالقوة فقط

الحاج علي: القتال بديلٌ مناسب لأستانا وسوتشي والنظام يرحل بالقوة فقط

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

كشف “الجيش السوري الموحد”، عن موقفه من اتفاقيات أستانا ومؤتمر سوتشي، معبرا عن رفضه لهما،  ومشددا أن نظام الأسد لايرحل إلا بالقوة.

وقال اللواء الحاج علي “لو أجرينا مقارنة بين حال الثورة قبل أستانا وبعدها لوجدنا الفرق، وهو أن الثورة كانت في حال أحسن قبل أستانا، فالروس هدفهم من هذين المسارين هو ترويض المعارضة السورية لصالح القبول بالنظام”.

وتابع في السياق “هم أرادوا (الروس) من هذين المسارين شقّ المعارضة ودفعها للاقتتال، مما يفتح باب الصراع بين فصائلها لكي يؤدي الاقتتال إلى اضعافها وإنهائها، وهذا ما جرى ويجري بين حين وآخر في بعض المناطق شمال حماة”.

وأكد أن “البدائل عن أستانا وسوتشي، هي القتال ضد هذا النظام وحلفائه، معتبراً أن الأخير لن يذهب إلى المفاوضات إلا بالقوة.

وأضاف “غبي من يعتقد أن العدو يسلّم رقبته عبر مفاوضات سياسية، لذلك قد لا ننتصر بشكل حاسمٍ وساحقٍ، ولكن سنضطره على القبول بالعملية السياسية والانتقال السياسي بقوة القتال، وليس فقط بالمفاوضات غير المستندة إلى قوة”.

وأمس الأربعاء، أعلنت هيئة التفاوض لقوى المعارضة السورية، أمس الثلاثاء، أن روسيا لا تزال تحاول فرض حل سياسي في سوريا من خلال استخدامها للأدوات العسكرية، محذرا من انهيار اتفاقيات أستانا.

وأوضح المتحدث باسم الهيئة، يحيى العريضي، أن النظام مستمر بـ”منهجية الإجرام” وما يهمه فقط هو الإبقاء على “عصابته”، موجها دعوة بالوقت ذاته للأمم المتحدة للالتزام بقرارتها إضافة للدول الضامنة لاتفاق “تخفيف التصعيد”.

كان خبراء ومحللون عسكريون، اعتبروا مسار أستانا، تكبيلا للفصائل وجهدها في قتال نظام الأسد، بينما ستكون سوتشي مسار سياسيا لها وفق التخطيط الروسي، في ظل استمرار عمليات القصف بكمناطق تخفيف التوتر، الأمر الذي يؤكد أن هدفها ليس نشر الأمان بمناطق المعارضة، بقدر ماهو تحجيم الفصائل وترويضها.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...