الرئيسية / آخر الأخبار / تضارب المعلومات بشأن مصدر قصف حميميم وحديث عن تورط إيراني

تضارب المعلومات بشأن مصدر قصف حميميم وحديث عن تورط إيراني

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

تضاربت المعلومات والتكهنات كذلك بشأن الجهة المسؤولة عن القصف الذي تعرضت له قاعدة حميميم الجوية الروسية في اللاذقية بقذائف هاون يوم 31 كانون الأول الماضي، وسط ترجيحات للمعارضة السورية بتورط ميليشيات الأسد أو إيران فيه.

وحمّل سياسيون روس «دواعش» تدربهم الولايات المتحدة المسؤولية عن الحادثة، بينما حاول خبراء عسكريون من روسيا إبعاد الشبهات عن نظام الأسد.

ومن جانبها رجحت المعارضة السورية أن مجموعات من الطائفة العلوية مناهضة للنظام، أو ميليشيات مدعومة من إيران ربما تكون المسؤولة عن قصف قاعدة حميميم.

وكانت صحيفة «كوميرسانت» الروسية أول من أعلن عن القصف وقالت إنه أدى إلى تدمير سبع طائرات حربية وإصابة عشرات العسكريينن.

إلى ذلك، أكد ضابط خدم في الثمانينات في كلية المدفعية في حلب التابعة لنظام الأسد، أن المدفع المذكور فعال قتاليا ضمن الوضع الميداني الراهن في سوريا.

في الشأن ذاته، كشفت وثيقة صادرة عن استخبارات الأسد، أن القصف الذي استهدف القوات الروسية في مطار حميميم، جاء من مناطق خاضعة لسيطرة النظام في قرية بستان الباشا بريف جبلة.

واعتبر القائد العام لـ”حركة تحرير الوطن” العقيد فاتح حسون، أن صيغة الوثيقة تشير إلى أن النظام يشك بجماعات من الطائفة العلوية سهلت أو خططت للهجوم، مشيرا إلى أنه “من المعروف أن بستان الباشا تضم معارضات تاريخية لآل الأسد”.

من جانبه رجح أيمن العاسمي المتحدث الرسمي باسم الجيش السوري الحر، أن تكون مجموعة تابعة لإيران، اسمها “جمعية الإمام المرتضى” هي التي نفذت الهجوم بالهاون على حميميم.

يشار إلى أن وكالات روسية، كشفت أن قصف قاعدة حميميم، تم من خلال المدفع “2بي9أم” (فاسيلوك) عيار 82 ملم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

منحة دراسية في ألمانيا للطلاب الأجانب برعاية “DAAD”

برلين _ مدار اليوم أعلنت الهيئة الألمانية للتبادل العلمي “DAAD” مؤخرا، عن ...