الرئيسية / آخر الأخبار / رسائل موسكو لأطراف القضية السورية من خلال توسيع قاعدة طرطوس

رسائل موسكو لأطراف القضية السورية من خلال توسيع قاعدة طرطوس

الرابط المختصر:

موسكو _ مدار اليوم

صادق مجلس الدوما في آخر أيام العام الماضي، على مشروع الاتفاقية المبرمة بين موسكو ونظام الأسد بشأن توسيع القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس، وسط تساؤلات عن أهداف ورسائل موسكو من هذه الخطوة.

 
وأكد النائب الأول لرئيس لجنة مجلس الدوما لشؤون الدفاع، أندريه كراسوف، أن بلاده تستمر دعمها للأسد لتعزيز وجود قواتها في البحر المتوسط، وزيادة قدراتها العسكرية هناك.
 
وأوضح لوكالة “انترفاكس” الروسية أن “روسيا تعزز حضورها في الشرق الأوسط، وإن قاعدة طرطوس هي معقل يوسع إمكانيات أسطولنا الدائم في البحر الأبيض المتوسط”.
 
 
وتنص الاتفاقية على توسيع مساحة القاعدة البحرية العسكرية الروسية إلى نحو 24 هكتارًا إضافيًا، بناءً على الاتفاقية الموقعة بين البلدين.
 
وتتضمن تولي روسيا حماية مركز الإمداد التابع لأسطولها من البحر والجو، فيما تتولى سوريا الدفاع عن المركز من البر.
 
و الاتفاقية 49 عامًا، تجدد تلقائيًا لمدة 25 عامًا أخرى، إلا في حال رغبة أحد الطرفين إنهاءها، فعليه تبليغ الطرف الآخر برغبته قبل عام على نهاية مدة الاتفاقية.
 
وتعطي الاتفاقية للقوات الروسية حصانة كاملة من القوانين السورية، ولا تتمتع دمشق بأي سيادة عليها.

في السياق، اعتبرت الكاتبة الصحفية رانيا مصطفى أن الغاية من هذه الاتفاقية قبل كل شيء هي تعزيز التواجد الروسي في المتوسط،

وأارت إلى أنها تحمل أيضا رسالة إلى أميركا ودول أوروبا بأن تواجدها غير شرعي في سوريا، و عليها المغادرة، وروسيا هي من يحق لها التمتع بالنفوذ في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط.

إضافة إلى أنها ذات رسائل اقليمية، تريد موسكو من خلالها فرض سطوتها على حليفها الإيراني، لقطع خط إمداد الغاز الإيراني، المنافس للغاز الروسي، عبر سوريا إلى السواحل اللبنانية ثم أوروبا.

تعكس مثل هذه المعاهدة، تمسك روسيا بالنظام، وإصرارها على رفض أي تغير جوهري فيه؛ فهو، وبسبب تدخلها، مازال ممسكا بكل مفاصل الدولة، والتي تحتاجها للسيطرة على على ما تملكه الدولة والشعب من مقدرات.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...