الرئيسية / آخر الأخبار / خلافات الدول الضامنة بشأن إدلب قد يدفع موسكو لتأجيل سوتشي

خلافات الدول الضامنة بشأن إدلب قد يدفع موسكو لتأجيل سوتشي

الرابط المختصر:
اسطنبول _ مدار اليوم
تواجه موسكو، خلافات مع أنقرة وطهران، بشأن المستجدات الميدانية السورية، والوضع في إدلب، وبدأت درس تأجيل عقده إلى منتصف الشهر المقبل.
وقالت مصادر متابعة لتحضيرات سوتشي، إن هناك “قلقاً روسياً من أن مسار سوتشي قد يجعل دمشق أكثر مقاومة للضغط الروسي لأن النظام سيقترب أكثر من موقف طهران”.
ووبحسب مصادر “الشرق الأوسط”، إنه بناء على مواقف النظام وطهران، تحركت موسكو باتجاههما، إذ التقى الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره الإياني جواد ظريفز
وبعدها أوفد الرئيس فلاديمير بوتين مبعوثه ألكسندر لافرنتييف إلى بشار الأسد، إضافة إلى بروز فجوة بين موسكو وطهران من جهة وأنقرة من جهة ثانية.
وأفيد بأن لافرنتييف جدد التأكيد على تشكيل لجنة الدستور في سوتشي لإجراء إصلاحات دستورية تمهد لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية برقابة الأمم المتحدة.
وبجانب الخلاف بين روسيا وإيران، برز واحد آخر إضافي بين الجانبين الروسي والتركي إزاء الهجوم الحالي في محافظة إدلب. إذ استدعت أنقرة دبلوماسياً روسياً للاحتجاج على الهجوم والاستمرار في التقدم باعتبار ذلك خرقاً لاتفاق «خفض التصعيد».
ولفت مصدر روسي لـ”الشرق الأوسط”، إلى أن “تأخر تركيا في مواجهة هيئة تحرير الشام دفعها (موسكو) إلى إعطاء الضوء الأخضر إلى قوات الأسد، للقدم باتجاه أبو الضهور للضغط على أنقرة”، كي تقوم بما هو متوقع منها، أي معالجة قضية وجود “النصرة”.
خلاصة القول، أن الصورة العامة لتضارب خطابي موسكو وأنقرة حيال سوريا، تظهر أن الاتفاق الثنائي لا يزال شديد الهشاشة بين هذين البلدين، ولن يرقى لمستوى “تحالف”، وهو ربما سينعكس على التطورات الميدانية السورية.
موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

التحالف العربي: مقتل 8 من عناصر “حزب الله” في اليمن

وكالات _ مدار اليوم أعلن التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن ...