الرئيسية / آخر الأخبار / هيئة التفاوض بين ضغوط موسكو وحشد الدعم الدولي لرفض سوتشي

هيئة التفاوض بين ضغوط موسكو وحشد الدعم الدولي لرفض سوتشي

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

في ظل اصرار روسي، على عقد مؤتمر سوتشي، في تحد لمسار جنيف، رغم رفض المعارضة السورية حضوره، والتي تسعد لحشد موقف أميركي وأوروبي داعم لتوجهها، وسط تساؤلات عن مدى قدرة هيئة التفاوض السورية عن سحب البساط عن الاجتماع.

وقال  المتحدث الرسمي باسم “الهيئة العليا للمفاوضات” الدكتور يحيى العريضي، إن الغاية من التحركات التي يقوم بها وفد الهيئة، هيي تعزيز المسار الأممي في جنيف، وبتفادي الأخطار التي من المحتمل أن تنتج عن مؤتمر سوتشي.

وأضاف أن الوفد أكد للأمين العام المتحدة ولمعاونيه ولعدد من السفراء الغربيين في نيويورك، التزام الهيئة العليا بعملية السلام، مقابل عدم التزام النظام ومن يدعمه بالعملية السياسية.

وبشأن موقف الهيئة من الذهاب إلى روسيا، لفت إلى أن سوتشي مطروح من قبل دولة عظمى لها اليد الفاعلة في سوريا،شئنا أم أبينا، في ظل الصعيد العسكري، وسط صمت من العالم.

ونوه العريضي، إلى أنه لايمكننا الذهاب، لكن بنفس الوقت لا نستطيع رفض الحضور، مشيرا إلى أن “الهيئة تريد أن تقيم الأمور بطريقة عقلانية وموضوعية”.

بدوره قلل عضو الائتلاف السابق سمير نشار، من جدوى الزيارات التي تقوم بها الهيئة العليا للمفاوضات قائلا: “لن تنجح الهيئة في سحب البساط من تحت مؤتمر سوتشي”.

وأرجع نشار  حكمه هذا إلى “توافق الدول الأساسية على الحل في سوتشي، وخصوصا تركيا وروسيا وإيران، وإلى عدم اعتراض بقية الدول التي تحصل على تنازلات من المعارضة”.

خلاصة القول: إن إفشال سوتشي، يتطلب من المعارضة، العمل بمستوى مختلف من أجل إفهام روسيا أنها لا تستطيع فرض حل وفق وجهة نظرها، وعدم الذهاب إلى أستانا، والتمسك بجنيف كمسار وحيد الانتقال السياسي.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

صحيفة تشرين: تعديلات بشأن المغادرة من المطارات والمنافذ الحدودية السورية

دمشق – مدار اليوم تعتزم حكومة الأسد، اتخاذ قرار بشأن المغادرة من ...