الرئيسية / نساء سوريا / سعاد الكياري أم عبود .. قصة نضال مسلح

سعاد الكياري أم عبود .. قصة نضال مسلح

الرابط المختصر:

إدلب _ مدار اليوم

لم يقتصر دور المرأة في سوريا على حمل القلم والرايات والطبابة والإسعاف، بل تخطاه لحمل السلاح والدفاع عن الأرض والأعراض، في زمن تغيرت به كل المعطيات والثوابت والمعايير، لتقف كتف على كتف مع الرجل في خط الجبهات وساحات المعارك والقتال.

سعاد الكياري ” الملقبة أم عبود ” والبالغة 39 عاماً من بلدة  أبو الضهور بريف ادلب الشرقي، تُعتبر أول امرأة سورية تحمل السلاح في سوريا, لتدافع عن أرضها وشرفها وتخوض المعارك مع الثوار والمقاتلين في خط الجبهات ضد نظام الأسد وميليشياته المسلحة.

أم عبود لم يثنيها مقتل أخويها من الاستمرار بالنضال المسلح بل كان دافع لها لتستمر بالكفاح والقتال ضد نظام الأسد وميليشياته المسلحة وتخوض معارك عدة مع الثوار وتقوم بالرباط وتقديم كل ما تستطيع للثوار من طعام وشراب.

كيف ننساها وهي التي سبق لها أن هددت بشار الأسد قائلة “لا تظن إذا انتهى الرجال بأن الأمور رح تكون بخير، تذكر نحن النساء مستعدات لك، وعندما ينتهي الرجال ستواجه النساء، وإذا ماضل نساء فسيكبر أطفالنا لمواجهتك، فنحن لك بالمرصاد، لذلك ارحل من بلادنا وأرضنا وعرضنا”.

أم عبود انضمت للحراك المسلح مع الثوار في عام 2012 وكانت جنباً إلى جنب مع الرجال في خط الجبهات الأولى, وشاركت في معارك تحرير بلدتها أبو الضهور والمناطق المحيطة بها.

واليوم تنال شرف الشهادة على أعتاب بلدتها أبو الظهور أثناء التصدي لقوات النظام التي تحاول السيطرة على المطار والبلدة منذ أسابيع ورغم المعارك الشرسة والعنيفة لم تتخلى أم عبود عن سلاحها أو تترك أرض المعركة لتنال شرف الشهادة, وتُسطّر اسمها ضمن النساء الخالدات بالثورة السورية, التي ضحّت بدمائها فداءً لثورتها وكرامة شعبها.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

وضحة العثمان: نساء سوريا وسط المعاناة

وكالات-مدار اليوم دفعت النساء السوريات الثمن الأكبر للأحداث التي تمر بها سوريا. ...