الرئيسية / آخر الأخبار / النظام يُطلق عملية عسكرية هدفها سراقب

النظام يُطلق عملية عسكرية هدفها سراقب

تعبيرية
الرابط المختصر:

إدلب _ مدار اليوم

أطلقت قوات الأسد وحلفاؤها عملية عسكرية جديدة في ريف إدلب الجنوبي أمس الأربعاء، انطلاقا من غرب بلدة أبو الضهور باتجاه منطقة سراقب، وحققت تقدما ميدانيا دفعها إلى مسافة تبعد 15 كيلومترا من طريق حلب – حمص الدولي.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن النظام «بدأ عملية عسكرية جديدة، من غرب بلدة أبو الضهور باتجاه منطقة سراقب». مشيرا إلى أنها «تقدمت في 11 قرية واقعة بين أبو الضهور وسراقب».

وأكد أن قوات النظام «باتت على بعد نحو 15 كيلومترا من بلدة سراقب التي تعد إحدى البلدات المهمة في الريف الشرقي لإدلب، والتي قد تتخذها قوات النظام في حال سيطرت عليها، قاعدة للانطلاق نحو عمق محافظة إدلب، التي يمر عبرها طريق حلب – دمشق الدولي».

ونقل المرصد السوري عن مصادر وصفها بـ«الموثوقة»، أن فصائل المعارضة «استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت إلى مناطق الاشتباك، تضم آليات ومقاتلين من الفصائل، بغية صد تقدم النظام ومنعه من الوصول إلى بلدة سراقب وطريق حلب – دمشق الدولي».

إلى ذلك، تجدد القصف الجوي على مناطق مدن وبلدات الغوطة الشرقية، حيث شنّت الطائرات الحربية خمس غارات استهدفت مدينة عربين وأطرافها، بالتزامن مع غارة طالت مناطق في مدينة حرستا.

و استهدفت الطائرات الحربية المزارع الممتدة بين بلدة النشابية وبلدة حزرما في منطقة المرج، التي يسيطر عليها «جيش الإسلام»، فيما تعرضت منطقتا حوش الصالحية والأشعري إلى غارات جوية مماثلة، أدت إلى إصابة أربعة مدنيين.

ويأتي تصعيد قوات الأسد المستمر في غوطة دمشق الشرقية، رغم سريان وقف اطلاق النار منذ أيام، والذي تم التوصل إليه في فيينا مؤخرا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأردن ترفض تصريحات روسية بخصوص جنوب سوريا

عمان _ مدار ايوم أكدت عمان، اليوم الجمعة، أن الحفاظ على منطقة ...