الرئيسية / آخر الأخبار / موسكو تستعجل إعمار سوريا وتتحفظ على هدنة في الغوطة وإدلب

موسكو تستعجل إعمار سوريا وتتحفظ على هدنة في الغوطة وإدلب

الرابط المختصر:

موسكو _ مدار اليوم

بدأت موسكو أولى الخطوات العملية لترويج رؤيتها لملف إعادة الإعمار في سوريا بعد الحرب، وشغل هذا الموضوع حيزاً مهماً من مناقشات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس، بينما برزت تباينات في مواقف الطرفين حيال المطالب الدولية بإعلان «هدنة إنسانية» في سوريا.

وقال مصدر روسي مطلع، إن موسكو تسعى إلى بلورة «خطة شاملة مشتركة مع أطراف أخرى» في ملف الإعمار، مشيرا  إلى أن التوجهات الروسية لن تكون كافية، مادعاها للتحادث مع الأوروبيين في هذا الموضوع، بحسب مانقلت عنه جريدة “الشرق الأوسط”.

في موضوع ذي صلة، أبدت موسكو تحفظاً على الدعوات الفرنسية التي تحولت إلى مطلب أممي بإعلان هدنة مؤقتة لأسباب إنسانية. ووصف مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الاقتراح بأنه «غير واقعي».

ونقلت عنه وسائل إعلام روسية أن «خطة الهدنة لمدة شهر غير واقعية على الإطلاق، إننا نريد أن نرى وقفاً لإطلاق النار في سوريا ونهاية للحرب، لكنني لست على يقين تماماً بأن الإرهابيين سيوافقون على الاقتراح الذي سيتم عرضه عليهم».

ودعت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورنس بارلي، أمس الجمعة، إلى إنهاء الغارات الجوية في سوريا وفتح ممرات إنسانية في أقرب وقت ممكن، معتبرة أن «المدنيين هم المستهدفون في إدلب وشرق دمشق، وهذا القتال غير مقبول على الإطلاق».

وترفض موسكو أي هدنة في سوريا، معتبرة أن غاراتها مع نظام الأسد، تستهدف مقاتلي “جبهة النصرة” في الغوطة وادلب، وإلى أن يجري التوصل لوقف مؤقت للاعمال القتالية، يبقى المدنيون ضحية للإرهاب و التجاذبات الدولية وجرائم النظام وحلفائه.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

اندماج “الأحرار” و”الزنكي” رسميا في “جبهة تحرير سوريا”

إدلب _ مدار اليوم انمجت “حركة أحرار الشام” و”حركة نور الدين الزنكي” ...