الرئيسية / آخر الأخبار / ايغلاند: التركيز على عودة اللاجئين السوريين لبلدهم لايبرر منع الدول استقبالهم

ايغلاند: التركيز على عودة اللاجئين السوريين لبلدهم لايبرر منع الدول استقبالهم

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

أعلن مسؤول اممي، أنه لا حاجة لمناقشة سياسات تهدف إلى إعادة الملايين من اللاجئين السوريين إلى وطنهم، دون الاستماع لاحتياجاتهم واستشارتهم، حيث قد يعرّضون حياتهم للخطر بالعودة إلى سوريا.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان ايغلاند إنه تصعب عودة السوريين لبلدهم في ظل تصعيد عسكري بإدلب، ما أدى لفرار ربع مليون شخص، بالإضافة إلى وجود مليون شخص كانوا بالأصل قد نزحوا إليها، ناهيك عن 400 الف شخص في الغوطة الشرقية المحاصرة،

و أضاف في مقال بجريدة “الحياة” بأنه لا تزال المتفجرات تقتل يومياً المدنيين الذين عادوا إلى ديارهم شرق وشمال شرق سوريا بعد طرد تنظيم “داعش”. وعلاوةً على ذلك، كثيراً ما يتم تقييد وإعاقة حركة هؤلاء المدنيين وحركة منظمات الإغاثة التي تحاول جاهدة تقديم المساعدات.

كانت وكالات إغاثية  أعربت الصيف الماضي، عن قلقها من أن الحكومات المستضيفة ربما تسيء استخدام التعديلات المقترحة على تعليمات الأمم المتحدة -التي تحدد من يحظى من السوريين بالحماية- وتطرد اللاجئين عبر الحدود.

وأشار الرئيس السابق لتطوير السياسة في المفوضية الأممية جيف كريسب إلى أن سياسة مفوضية اللاجئين الواضحة حتى وقت قريب كانت تعتبر أزمة اللاجئين طويلة الأمد وأنها بحاجة إلى حلول دائمة، ولكن هذه السياسة تغيرت.

ووفق القانون الدولي، لابد من عودة اللاجئين إلى ديارهم بطريقة طوعية وآمنة وكريمة، حيث أكد ايغلاند أن منظمات الإغاثة الدولية تتعهد بالاستماع إلى السوريين ومساعدتهم في عودتهم الطوعية ومراقبتها، والوقوف ضد أي قرار يقضي بعودة اللاجئين السوريين بطريقة غير طوعية وسابقة لأوانها.

قد يكون 2018 العام الذي تتفق فيه أخيراً أطراف النزاع على مستقبلٍ أفضل لسوريا. لكن إلى ذلك الحين، ينبغي إيلاء الاهتمام بالراغبين في البقاء ببلاد اللجوء بانتظار حلول السلام

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

اندماج “الأحرار” و”الزنكي” رسميا في “جبهة تحرير سوريا”

إدلب _ مدار اليوم انمجت “حركة أحرار الشام” و”حركة نور الدين الزنكي” ...