الرئيسية / آخر الأخبار / دوافع القلق الإيراني من عملية تركيا في عفرين

دوافع القلق الإيراني من عملية تركيا في عفرين

الرابط المختصر:

اسطنبول _ مدار اليوم

طلبت إيران من تركيا إيقاف عمليتها العسكرية مؤخرا في مدينة عفرين شمال سوريا، ما أثار تساؤلات عن أسباب توجس إيران من عملية “غصن الزيتون”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، بحسب وكالة “فارس” الإيرانية، إن “على الحكومة التركية مراجعة تدخلها في سوريا، وأن تقوم بمتابعة كل ما يتعلق بسوريا عبر عملية أستانا”.

واعتبر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بدوره، أن عملية “غصن الزيتون” التي تشنها تركيا على منطقة عفرين شمالي سوريا لن تحقق أدافها، مؤكدا رفض بلاده دخول أي جيش أراضي دولة أخرى دون موافقتها.

ودفعت تصريحات طهران، وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو لزيارتها. وكشفت مصادر دبلوماسية في أنقرة، عن أن الزيارة استهدفت إزالة غضب طهران بعد اشتباك قوات تركية مع بعض قواتها الموجودة في مناطق سيطرة الأسد بالقرب من عفرين وإدلب، ما دفعها إلى مطالبة تركيا بوقف عملية «غصن الزيتون».

وتعليقا على الموقف الايراني من عملية عفرين، رأى المحلل التركي محمد زاهد غول، أن إيران كانت إحدى ادوات تعطيل عملية “درع الفرات” في مراحلها الأخيرة، وغير مستبعد ان تستخدم امريكا او روسيا، إيران في تعطيل “غصن الزيتون” في مراحلها الأخيرة أيضاً.

وأرجع غول ذلك إلى أن إيران لا تطمئن لسيطرة الجيش الحر المدعوم من تركيا على مدنه وقراه في سوريا، وحصر التعاون الإيراني التركي بمنع سيطرة الأحزاب الكردية الانفصالية على منبج والرقة بعدها.

وأضاف أن “سيطرة أمريكا عن طريق القواعد العسكرية شمال سوريا في منبج أو الرقة أو عن طريق الأحزاب الانفصالية الكردية يضر بالرؤية الإيرانية أيضاً، وهذا يجعل بعض الأهداف التركية أهدافاً مشتركة لإيران وروسيا أيضاً.

ويعتبر محللون، أنه يمكن اعتبار التصريحات الايرانية التي تطالب الحكومة التركية بإنهاء عملية غصن الزيتون، رسالة تبعثها طهران إلى أنقرة، مفادها أن أي محاولة لتهميش دورها في سوريا وتجاهله من خلال تعزيز التنسيق التركي الروسي غير مقبولة”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

المخدرات تغزو الساحل السوري عبر شبكات منظمة

طرطوس _ مدار اليوم ألقت عناصر المخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد في ...