الرئيسية / آخر الأخبار / ماكرون يطالب بهدنة في الغوطة والصليب الأحمر يتوقع الأسوأ

ماكرون يطالب بهدنة في الغوطة والصليب الأحمر يتوقع الأسوأ

الرابط المختصر:

باريس _ مدار اليوم

طالب الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، بإعلان “هدنة” في الغوطة الشرقية، مندداً “بشدة” بهجوم نظام السوري الاسد على “المدنيين” في هذه المنطقة.

وصرح ماكرون للصحفيين، بعد محادثات مع رئيس ليبيريا جورج ويا، بأن “فرنسا تطلب هدنة في الغوطة الشرقية بهدف التأكد من إجلاء المدنيين، وهو أمر ضروري، وإقامة كل الممرات الإنسانية التي لا بد منها، في أسرع وقت”، بحسب ما نقلت عنه “فرانس برس”.

وعلى صعيد متصل، طلبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم أيضاً، السماح بنقل المساعدات إلى الغوطة الشرقية، خاصة للمصابين في حالة خطيرة الذين يحتاجون للعلاج.

وشددت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، يولاندا جاكيمي، رداً على سؤال لـ”رويترز” في جنيف: “ندعو كل من يقاتلون إلى ضبط النفس واحترام القوانين الإنسانية الدولية عند استخدام أسلحتهم. ونتوقع أن يزداد الوضع سوءا”.

وكان أمين عام الأمم المتحدة قد أكد، الثلاثاء، أنه “يشعر بانزعاج عميق إزاء تصاعد الحالة في الغوطة الشرقية وآثارها المدمرة على المدنيين”، بحسب بيان أصدره المتحدث الرسمي باسمه، استيفان دوغريك.

وقال البيان إن “ما يقرب من 400 ألف شخص في الغوطة الشرقية يتعرضون لضربات وقصف جوي”، مضيفاً “نتيجة حصار قوات الحكومة السورية للمنطقة، يعيش السكان هناك في ظروف بالغة الصعوبة، بما في ذلك سوء التغذية”.

وتقع الغوطة الشرقية ضمن مناطق “خفض التوتر” التي تم الاتفاق عليها في مباحثات أستانا عام 2017، بضمانة من تركيا وروسيا وإيران، وتعد أهم معقل للمعارضة قرب العاصمة، وتحاصرها قوات الأسد منذ 2012.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...