الرئيسية / آخر الأخبار / ممثل النظام بمفاوضات حلب: سيناريو داريا يُعمل على تطبيقه بالغوطة

ممثل النظام بمفاوضات حلب: سيناريو داريا يُعمل على تطبيقه بالغوطة

الرابط المختصر:

ريف دمشق _ مدار اليوم

سيطرت قوات الأسد والميليشيات الرديفة على سبع مناطق في الغوطة الشرقية، مع استمرار محاولات التوغل في عمق المنطقة، فيما اعلن ممثلها بمفاوضات اخلاء مدنيي شرق حلب عن أن سيناريو داريا وارد التطبيق فيها.

وسيطرت قوات الأسد اليوم الأحد على كل من: الشيفونية، النشابية، حوش الضواهرة، أوتايا، عين الزريقية، حزرما، تل فرزات، مع استمرار المعارك وسط انسحابات من فصيل “جيش الإسلام”، بحسب مصادر المعارضة بالمنطقة.

وتحاول قوات الأسد وفق خريطة السيطرة الحالية، تقسيم مناطق سيطرة المعارضة في الغوطة إلى قسمين، في سيناريو مشابه لما جرى في داريا ومعضمية الشام سابقًا.

وأكد هذا السيناريو ممثل مفاوضات النظام في مفاوضات شرق حلب 2016، عمر الرحمون، مشيرا إلى أن المنطقة ستشطر إلى قسمين في إشارة منه إلى السياسة المتبعة في المعارك.

وبحسب خريطة الوضع الميداني للمنطقة تحاول القوات فصل مناطق القطاع الأوسط عن مدينة دوما، في يسناريو مشابه لما حصل بين داريا ومعضمية الشام مطلع عام 2016.

وحينها كثفت قوات الأسد هجماتها على مدينة داريا حتى توصلت إلى اتفاق لإخلاء المقاتلين والسكان، في آب 2016، كما توصلت إلى اتفاق تسوية في المعضمية بعد إغلاق المعابر المؤدية إلى المدين

كان “جيش الإسلام”، العامل في الغوطة الشرقية، انسحب من مواقع له في منطقة المرج، ضمن الهجوم البري الذي بدأته قوات الأسد والميليشيات المساندة لها على المنطقة.

وفي بيان نشره الناطق الرسمي باسم أركان “الجيش”، حمزة بيرقدار، أمس، قال إن الفصيل انسحب من مواقعه في حوش الضواهرة وكتيبة النقل في الشيفونية، بسبب سياسية الأرض المحروقة التي تتبعها قوات الأسد خلال المواجهات.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تطمينات روسية للدول العربية بشأن إيران مقابل التطبيع مع الأسد

وكالات – مدار اليوم تلقت دول عربية تطمينات من أعلى المراجع النافذة ...