الرئيسية / أخبار / النظام السياسي والانحطاط السياسي: كتاب لفوكوياما يتناول الديمقراطية في عصر العولمة

النظام السياسي والانحطاط السياسي: كتاب لفوكوياما يتناول الديمقراطية في عصر العولمة

الرابط المختصر:

اسطنبول _ مدار اليوم

قام منتدى العلاقات العربية والدولية في الدوحة بترجمة، كتاب المفكر السياسي المعروف فرانسيس فوكوياما “النظام السياسي والانحطاط السياسي”.

ويشمل الكتاب مجلّدين رئيسين، الأول يتناول تشكّل السلطة والدولة وبروز الحكومات والمؤسسات السياسية، في التاريخ البشري، من خلال استعراض تاريخي مقارن للدول والمجتمعات، من الصين والهند مروراً بالعالم الإسلامي، وصولاً إلى أوروبا والغرب، ويصل إلى الثورة الفرنسية.

ويقدم في المجلد الثاني تحليلاً وتفسيراً للتحولات التي حدثت بعد ذلك، ولأسباب اختلاف المجتمعات والدول عن بعضها، فهو كتاب مقارن في النظم السياسية والثقافات السياسية، والمجتمعات، وفي التاريخ البشري.

وتعليقا على الكتاب، رأى الكاتب الصحفي، محمد أبورمان، أن المهم فيه، هو تقديمه دراسة متأنية للتاريخ والبحث الجاد العلمي، لنفهم لماذا بالرغم من المشروعية السياسية الطاغية للنظام الديمقراطي اليوم، في كل دول العالم، فإنّ كثيراً من الدول والمجتمعات فشلت في الوصول إليه؟

وأضاف أبورمان، في مقال بجريدة “الغد” الأردنية، أن التساءل الأبرز الذي يقدمه الكتاب، هو لماذا فشل النظام الديمقراطي في دول عديدة في حلّ المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية؟ وماسبب الشكوك الحقيقية في وصول دول ومجتمعات إلى الحتمية الديمقراطية التاريخية، التي كان قد بشّر بها فوكوياما نفسه قبل قرابة عقدين من الزمن في كتابه الشهير “نهاية التاريخ”؟!

ولفت، إلى أن فوكوياما يجيب على السؤالين السابقين، بالتأكيد  على أنّ تطور الدول والمجتمعات ليس رهيناً فقط بإقامة انتخابات ديمقراطية، بل بثلاثة عوامل متضافرة معاً؛ الدولة، حكم القانون، الحكومة الخاضعة للمساءلة والمحاسبة.

وبحسب فوكوياما، فإن الديمقراطية لا تؤدي دوراً مهماً في تطوير المجتمعات، لا تنبت نباتاً صحيحاً إلاّ في مجتمعات توفّر لها التربة والحاضنة الحقيقية، وأهم عامل من عوامل ذلك هو وجود المؤسسات السياسية الفاعلة والقوية والكفوءة.

وتعكس فكرة فوكوياما، أن الديمقراطية ليست انتخابات، بل هي دولة ومؤسسات ومجتمعات، وعملية معقّدة، هي ليست حلاًّ مثالياً لمشكلاتنا، إن لم تترافق مع وجود مؤسسات قوية وفاعلة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...