الرئيسية / ضيوف وزوار / ميخائيل سعد يكتب: وأنا أيضًا كنت طائفيًا!

ميخائيل سعد يكتب: وأنا أيضًا كنت طائفيًا!

الرابط المختصر:

ميخائيل سعد

نعم، كان في خلفية اختياري “للمعبطلي”، كمكان للتعليم، موقف طائفي، مهما حاولت تجميله وتبريره فيما بعد.

أعطاني “الموجه التربوي”، في مديرية تربية حلب، عدة أوراق فيها قوائم بأسماء قرى الريف الحلبي، التي في مدارسها “شاغر” أو أكثر، يعني ينقصها معلم. حملت الأوراق وذهبت إلى فندقي في “بستان كليب”. كان نزلاء الفندق من فقراء سورية، فأجرة السرير ليرة سورية واحدة، ومن غير المحتمل أن ينتحل غني صفة الفقر، كي يأتي إلى مكان مثل هذا لممارسة “الصراع الطبقي” مع صبية ما. كان بعض النزلاء يتسامرون مع بعضهم في بهو الفندق، فطلبت منهم مساعدتي في اختيار أي قريةٍ يرد اسمها أثناء قراءتي للقائمة، تكون قريبة من حلب ويمر بها طريق إسفلتي. كانت منطقة عفرين في مقدمة القائمة. قرأت عدة أسماء، إلى أن وصلت إلى قرية “المعبطلي”، وهنا تدخل شخصان من الحاضرين لتحذيري من اختيار هذه القرية، وعندما سألتهما، لماذا هما ضد اختيار “المعبطلي”؛ قالا: سكان هذه القرية يشربون الكحول، ولا يوجد جامع في القرية، وسكانها غير مسلمين. قلت: ما هو دينهم إذًا؟ قال أكبرهما سنًا: “إنهم علويون”. وكانت المرة الأولى التي أسمع فيها أن هناك أكرادًا علويين، فقررت التوقف عن البحث؛ لقد اخترت “المعبطلي”.

عندما أعود إلى الماضي لتفسير موقفي ذلك، لا أجد إلا تفسيرًا واحدًا مقبولًا، ألا وهو أنني أعرف العلويين أكثر من غيرهم، السنّة في المدينة ودار المعلمين لم يكونوا أصدقائي، فمشتركاتنا قليلة، مقارنة مع مشتركاتي مع علويي حمص؛ فهم جيران طفولتي في القرية، وهم جيران فقري في المدن السورية التي خدم فيها أبي في سلك الشرطة، وهم، في دار المعلمين، شركائي في الثقافة والغزل، وفي اكتشاف عيوب المدينة بعيون ريفية. لم أكن أحب مسيحيي المدينة لموقفهم العنصري والطبقي مني، لذلك كانت “الأطراف الحمصية” أقرب إلى عقلي وقلبي، فاخترت بسهولة “المعبطلي” الكردية العلوية، وفضلتها على “مكحلة” البدوية السنّية. صحيح أن طريقتي بالتفكير اختلفت فيما بعد، ولكن ما سجلته عن تلك المرحلة كان صادقًا وحقيقيًا، بدرجة حقيقة وجودي الآن.

عمّق إحساسي الطائفي عدة أمور ومواقف، سأكتفي بعرض ثلاثة مواقف منها، حدثت أثناء وجودي في قريتي (المعبطلي) و(جويق)، في بداية عملي في التعليم:

1 – التحق بمدرسة (المعبطلي) معلمٌ وكيل عمره في الخامسة والعشرين تقريبًا، كان متشددًا “إسلاميًا”، منذ لحظة وصوله واحتكاكه بنا، ففي إحدى حواراتنا، كمعلمين، أبديت إعجابي بروايات جرجي زيدان التاريخية، وقلت إنني بفضلها تعرفت على التاريخ العربي الجميل وأحببته، فتدخل زميلنا، المعلم الجديد، قائلًا: “إن جرجي زيدان شخص تافه، ومشرك، وكل همه كان تشويه صورة الإسلام”.

صفعني بـ “جفاصته” وأحكامه القطعية، وعدم احترامه لمشاعري، كزميل وكمسيحي، ومع ذلك قلت: إن رواياته تجعلنا نحب الإسلام والعرب، وكتابه “تاريخ الآداب العربية” من الكتب المهمة التي تؤرخ للأب العربي، وتدافع عنه وتشذبه، (كنت وقتها طالب أدب عربي، سنة أولى)، فكيف تتهمه بالعمالة وتشويه صورة الإسلام؟

2 – كان بين المعلمين واحد من مدينة (الباب)، وكان الأصغر بالعمر، فقد نال الثانوية العامة قبل أشهر، وأصبح معلمًا وكيلًا قبل أن يبلغ العشرين من العمر، وكان قد قال لي إنه لم يغادر (الباب) البتة، قبل تعيينه هنا. مع مرور الزمن أصبحنا أصدقاء، فقد كنا الأصغر عمرًا بين المعلمين، وكنا عازبين، وهمومنا متقاربة. في إحدى سهراتنا في غرفتي، قال لي: أريد أن أسألك سؤالًا، وأرجو أن لا تزعل، وصمت بعدها، قلت له ضاحكًا قلْ أولًا، ثم نرى إذا كان الأمر يستحق الزعل أم لا، قال بعد تردد:

يقول أهل (الباب) “إن المسيحي، عندما يقف أمام الكاهن كي يزوجه، يشترط عليه الخوري أن تكون الليلة الأولى للعروس معه، فهل هذا الكلام صحيح؟”. ضحكت حتى وقعت على ظهري، وقلت له: هل أهل الباب عقلاء فعلًا! ألا يوجد بينهم من عاشر المسيحيين!! ألا يوجد بينهم من له صديق مسيحي؟ قال لي: والله بعد أن تعرفت عليك حتى عرفت أن المسيحي مثل المسلم.

3 – في العام الدراسي التالي 1970 – 1971 تم نقلي إلى قرية (جويق) كمدير لمدرستها، لأنه لم يكن فيها إلا الوكلاء الذين لا يحق لهم استلام الإدارة، وكانت تبعد عن عفرين حوالي 10 كم.

في منتصف العام المدرسي، زارنا المفتش التربوي للاطلاع على سير العملية التربوية، وكانت أهم ملاحظة له عليّ، أنه لا يحق لي تعليم حصة التربية الإسلامية، ويجب أن أكلف بها أحد الزملاء المسلمين. قلت له: أنا تعلمت في دار المعلمين تعليم كل المواد، ولا أظن أنني عاجز عن تعليم التربية الدينية الإسلامية لطلابي، كما أنني ضد تبديل المعلمين للصف الواحد، أم أنك تخشى قراءتي لآية قرآنية دون بسملة مثلًا. قال بغضب: هذا قرار ووزارة التربية والتعليم، وعليك الالتزام به. أشعرني كلام المفتش التربوي بالغضب والغيظ، وبأنني معلم ناقص الأهلية، وغير موثوق به، فانقبضت طائفيًا.

لم يكن للأكراد، ولا العلويين ولا السنة، دور في نمو مشاعري الطائفية، لأننا كنا بعيدين عن الجسم الاجتماعي لهم، بسبب حاجز اللغة، فلم يكن لي موقف طائفي من سكان القريتين؛ لأننا لم نحتك بهم بسبب غياب اللغة، وفي الحقيقة كان التمييز الطائفي يأتينا من خارج الدائرة الكردية، وتحديدًا من الدائرة العربية المحيطة بنا، الشعبية منها، كما في مثال (الباب)، أو الثقافية كما في مثال المعلم الإسلامي المتشدد، أو الحكومي كما في مثال المفتش التربوي.

ساعدني وجودي في حمص، فيما بعد، في ملاحظة التضخم السرطاني للوضع الطائفي، وكنت أشاهد دور نظام الأسد فيه، من خلال أصدقاء علويين بدؤوا يغرقون في لعبة الأسد دون إدراك أحيانًا، وبمعرفة مسبقة أحيانًا أخرى، تحقيقًا لمصالحهم الشخصية، ورغبة من بعضهم في الصعود السياسي أو الوظيفي، كان ذلك يقلقني، وكنت أعرف ما يجري في كواليس الحزب، من خلال بعض الأصدقاء، ومن خلال انضمامي إلى جماعة 23 شباط، التي كانت غالبية الأعضاء فيها من العلويين،  بالمقابل كانت خبراتي الثقافية ومعرفتي بالمدينة تزداد، وبدأت أفهم آليات الصراع بين المدينة والريف، وأصبحت أكثر قدرة على تمييز مواقف ومشاعر أبناء المدينة، واستطعت اختراق الغشاء الذي كان يمنعني من فهم آليات العمل المديني، فبدأت أصحح مواقفي ومشاعري التي كانت تتسم سابقًا بالطائفية العفوية، وأصبحت أكثر قدرة على فهم مواقف الآخرين. كانت تجربة السجن الثانية، قد فتحت عيوني على الأخير، وبدأت أقرأ سلوك النظام الطائفي، وأرى مفاعيله في سلوك الناس القريبين، وأفهم خططه القريبة، وكان الموقف من مجزرة حماة 1982 هو دليلي العملي، على طائفية فلان من الناس أو عدمه عند علتان.

مع بداية الثورة، كنت متأكدًا من الأرضية الصلبة التي أقف عليها؛ أنا مع كل من هو ضد نظام الأسد، مهما كان لونه، فليس هناك من هو أكثر سوءًا من هذا النظام. هذا الموقف جعلني أبرر، أو لا أرى، المواقف الطائفية التي تضخمت عند الأطراف الداعمة للثورة. وكونها ردة فعل على سلوك النظام لا يبرر لنا عدم نقدها بصوت مرتفع.

أخيرًا، نعم كنت طائفيًا، في بداية العشرينات من عمري، ولكنني اعترفت بها ونقدتها وشرحتها، وأفتخر أنني شفيت منها تمامًا، ولعل غيري يفعل مثلي.. لقد كنت منسجمًا مع ضميري وثقافتي على طول الخط.

المصدر: جيرون

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ميسون شقير تكتب: حصة الموت بين درعا والسويداء

ميسون شقير ربما لم تنهض مدينة بالثورات، بما فيه من تحد ودم ...