الرئيسية / آخر الأخبار / “ب ي د” يتخلى عن مشروعه ويطلق “حزب مستقبل سوريا”

“ب ي د” يتخلى عن مشروعه ويطلق “حزب مستقبل سوريا”

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

أكدت مصادر كردية معارضة، مقربة من “حزب سوريا المستقبل”، الذي أعلن عن تشكيله في الرقة مؤخرا، أن التنظيم السياسي الجديد، سيتبنى رؤية مختلفة عن “حزب الاتحاد الديمقراطي”، فيما يتعلق بالقضية الكردية والعلاقات مع دول الجوار، والثورة السورية.

وعدّدت المصادر الكردية عدة نقاط اختلاف بين (PYD) وحزب (HSM) حزب سوريا المستقبل، ويتضمن أبرزها تبني الأخير رؤية المعارضة السورية بما يتعلق بتحميل مسؤولية أستمرار الأزمة للنظام وحده، إضافة لأخذه اللائحة الدولية بالمنظمات الإرهابية وحصر التنظيمات الإرهابية بـ (النصرة وداعش ) بعكس الرؤية السابقة للاتحاد الديمقراطي، الذي كان يعمم صفة الإرهاب على كافة فصائل المعارضة.

وأكدت المصادر الكردية، أن “المستقبل” يؤكدد على انتفاضة الشعب السوري دون ذكر “ثورة روج أفا” والعمل على بناء سوريا ديمقراطية تعددية تشاركية يتساوى فيه المواطنون بالحقوق والواجبات، والتأكيد على الحل السلمي الذي توافق عليه جميع الأطراف الدولية والمحلية أي التخلي عن فرض الأمر الواقع.

إضافة إلى رفض الارتباط بالأجندات الإقليمية والدولية أو برامج أي أحزاب أو تنظيمات سياسية وهذه إشارة واضحة على فك الارتباط أو عدم تبني (فلسفة) وأيديولوجية (PKK ) أو أي تنظيم خارجي، كما ويشدد على إقامة أفضل العلاقات مع المعارضة السورية والدعوة للتعاون والعمل المشترك.

ويشدد الحزب على الالتزام بمخرجات جنيف والقرارات الأممية ذات الشأن وخاصة القرار (2254) وغيرها من المقررات الدولية، عكس ” ب ي د”، الذي كان يرفض كل المقررات التي لم تشارك فيها ولا سيما بتبني المرحلة الانتقالية وشرعية جنيف وسلال ديمستورا، وتأكيده سيادة الدولة السورية ورفض اقتطاع أي جزء منها وذلك للأبعاد تهمة الانفصال عن الحزب الجديد.

ويسعى الحزب الجديد لإقامة أحسن العلاقات مع دول الجوار وشعوبها بما فيها تركيا والعراق والتخلي عن الحلول الفردية (فيدرالية الشمال ) والأمة الديمقراطية والتخلي عن كل ما أرتبط بالحزب القديم من الرئاسة المشتركة وصور أبو وشعارات الفصائل العسكرية وأعلامها وتبني الهيكلية الكلاسيكية المتعارفة للأحزاب.

كانت “قوات سوريا الديمقراطية” عقدت امس الثلاثاء  مؤتمرًا لتأسيس حزب “سوريا المستقبل”، في مدينة الرقة، وبحضور شخصيات كردية ومسيحية وآشورية. ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن مصدر في المعارضة السورية، لم تسمه، قوله إن تشكيل الحزب الجديد “نوقش قبل بدء الحملة العسكرية التركية على عفرين”.

ولفت إلى أن التشكيل “يأتي لسحب الذرائع من تركيا بمهاجمة حزب الاتحاد الديمقراطي، التي تصنفه إرهابيًا”، معتبرًا أنه “سيكون امتدادًا للديمقراطي الكردي بكل تأكيد”.

ويعتبر مراقبون، أن “خطوة تشكيل التنظيم الجديد تأتي لتضليل واقع الأحزاب الانفصالية ودمج بعض المكونات العربية لإبعاد التهم عنها، مؤكدين أن تركيا، لن تغير نظرتها في هذا الإطار”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ديمستورا يزور دمشق قريباً وسيتنحى عن منصبه الشهر المقبل

وكالات – مدار اليوم يعتزم المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان ديمستورا، زيارة ...