الرئيسية / آخر الأخبار / محكمة “إرهاب” ثانية في سوريا….وحملة للنظام على “المخالفين” بـ “فيسبوك”

محكمة “إرهاب” ثانية في سوريا….وحملة للنظام على “المخالفين” بـ “فيسبوك”

الرابط المختصر:

دمشق _ مدار اليوم

أعلن وزير العدل في حكومة الأسد، القاضي هشام الشعار، عن محكمة إرهاب ثانية ستُنشأ قريبًا، تزامنا مع شن اجهزته الأمنية حملة ضد من وصفهم بـ”المخالفين” على شبكة التواصل الإجتماعي “فيسبوك”.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، جاء تصريح الشعار في معرض إجابته على تساؤلات أعضاء مجلس الشعب، في جلسة أمس الاول، والتي طالب فيها نواب بإحداث محاكم إرهاب في بقية المحافظات.

وأضاف أنه نظرًا لوجود مشقة في نقل الموقوفين من اللاذقية أو حلب أو من المحكمة المركزية في دمشق، فإنني “أرى أنه إذا أنشأنا محكمة إرهاب في حمص أو حلب، فإن ذلك سيخفف من الأعباء على الداخلية والشرطة”.

ويرجع تأسيس محكمة الإرهاب إلى ما بعد اندلاع الثورة في سوريا إذ أحدثت بمرسوم جمهوري عام 2012 “للنظر بقضايا الإرهاب”، وذلك بعد أن أنهي التعامل بقانون الطوارئ، وألغيت محاكم أمن سيئة السمعة.

إل ذلك، أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الأسد، عن إصدار أكثر من 800 مذكرة ضبط بحق مخالفين في “فايسبوك”، معظمها لفئات عمرية تحت 25 سنة، مؤكدا أن هناك أطفالا يديرون صفحات في “فايسبوك” وصل عدد متابعيها إلى نحو 50 ألف شخص.

وقال رئيس قسم الأدلة الرقمية بداخلية الأسد، دياب الحمد، إنه لم يتم التحقيق مع أي إعلامي محترف، بل إنّ كل القضايا مرتبطة بناشرين في صفحات فايسبوكية غير مرخصة، أو إعلاميين وصحافيين غير مرخصين”.

وبحسب الحمد، تم أيضاً صدور 38 مذكرة ضبط متعلقة بالاساءة لرموز الدولة، وكلها جاءت نتيجة شكاوى عبر المؤسسات، مشيراً إلى أن الجرائم المتعلقة بالاعلام ليست إلا جزءاً بسيطاً من الجرائم المعلوماتية، نظراً  لأنها تنحصر بالذم والقدح وانتهاك الحياة الخاصة.

يشار إلى أن محكمة الإرهاب في دمشق، تفرض أنظمة صارمة أشبه بأنظمة الأفرع الأمنية، وبعيدة عن الأنظمة المتبعة في المحاكم السورية، فهي محكمة “استثنائية” تمنع على المحامين التحدث على الهاتف المحمول أو حتى إرسال الرسائل، تحت طائلة المساءلة الأمنية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...