الرئيسية / آخر الأخبار / الفشل الكردي في سوريا

الفشل الكردي في سوريا

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

تعود اليوم القضية الكردية في وجدان أصحابها كمظلومية طالما تعرضت للتآمر والخذلان، وتعود إلى الواجهة أقوال «شاعرية»، وسط تساؤلات عن العوامل التنظيمية والشكلية التي أدت للفشل الكردي في المشرق العربي.

وسلط الكاتب حواس محمود، الضوء على  مجموعة من العوامل الذاتية وراء الإخفاق الكردي، في سوريا والعراق. وابرزها غيابها عن طبقات المجتمع الأساسية: المرأة والشباب والمثقفون، لصالح العقلية التقليدية التي كانت تفكر بها القيادات الكردية.

وأضاف محمود في مقال بجريدة “الحياة” اللندنية، بأنه ” تم التقليل من أهمية الانخراط النسائي الكردي في العمل السياسي، بسبب الثقافة الموروثة والنظرة الدونية، وهذا ناتج عن التفكير التقليدي للقيادات الحزبية الكلاسيكية التي ابتعدت عن التحديث والتطوير.

وتطرق إلى وضع المثقفين الأكراد، مشيرا إلى أن انخراطهم مازال هامشيا، بسبب تحكم السياسيين بالأطر الحزبية وتطبيق المبدأ الستاليني في الإدارة الحزبية، أي أن مسار تطبيق الأوامر الحزبية ينطلق من المركز إلى القاعدة.

 إضافة إلى غياب بوصلة العمل أو خارطة الطريق، والذي أدى إلى ارتجالية العمل السياسي بحيث يتم التحالف مع هذه الجهة الإقليمية أو الدولية من دون دراسة أو تمحيص وتدقيق.

ورغم هذا الفشل الكردي الواضع تنظيميا، فإنه، سيكون من الصعب تجاوز القضية الكردية على النحو الذي كان يحدث منذ الاستقلال، فالقضية الكردية منذ بدء الثورة صارت ضمن النقاش العام، ووجدت مناصرين عرباً لم يكونوا يوماً يكترثون بها، بحسب الكاتب الصحفي عمر قدور.

واعتبر قدور أن الخسائر الظاهرة ينبغي ألا تحجب في المقابل وقائع لها أهمية موازية، فإقليم كردستان في أسوأ الحالات لن يعود إلى السلطة المركزية، والإجراءات العقابية المسنودة اليوم بتفاهمات إقليمية ودولية عرضة للتغيير مع تغير المناخ الخارجي.

ليس من شك في أن أكراد سوريا والعراق، ذهبوا ضحية سوء قراءة الموقف، الإقليمي والدولي الذي بدا مواتيا لهم بعض الشيء، مايحتم عليهم البحث عن قيادات وطنية تقدم رؤية شاملة لحقوقهم ضمن مفهوم المواطنة والدولة الواحدة، والبعد عن الاجندة الخارجية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد مقتله من قبل الأمن اللبناني، الائتلاف يطالب بالتحقيق بالحادثة

وكالات – مدار اليوم طالب الائتلاف الوطني السوري اليوم الثلاثاء، بالنظر في ...