الرئيسية / آخر الأخبار / عقبة أمام مشاركة بريطانيا في التحالف ضد الأسد

عقبة أمام مشاركة بريطانيا في التحالف ضد الأسد

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

تواجه رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي عقبة بين النواب المطالبين بالمشاركة في ضربة عسكرية سريعة بعد الهجوم الكيميائي على مدينة دوما السورية، وآخرين يطالبونها بالحصول على الموافقة البرلمانية، وهو ما يتطلب الانتظار حتى عودة البرلمان إلى العمل، يوم الإثنين المقبل.

وقالت ماي “بالطبع نعمل بشكل عاجل مع حلفائنا وشركائنا لتقييم ما جرى على الأرض. إذا كانت مسؤولية هذا الأمر تقع على عاتق نظام الأسد في سورية فهو دليل آخر على هجميته وتجاهله الوقح لشعبه”.

وفي إشارة على استعداد ماي للتدخل، حذّرت المتورطين في تنفيذ الهجوم بأنهم “سيتعرضون للمحاسبة”. غير أنّ عدداً من النواب طالبها بعدم الدخول في مواجهة عسكرية في سوريا من دون موافقة برلمانية.

ومن المتوقع أن يصوت حزب “العمال” ضد التحرك في سورية، وفقاً لرؤية زعيمه جيريمي كوربن، الذي طالب بضرورة الحصول على تفويض دولي، رغم إعاقة روسيا للجهود الدولية في هذه الخصوص باستخدامها المتكرر لـ”الفيتو” في مجلس الأمن.

من جهته، أكّد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان البريطاني، والنائب عن حزب المحافظين، طوم توغندات، أحقية ماي بالتدخل مع الحلفاء في سوريا من دون تفويض برلماني.

وأضاف “بأنّ ضرب مخزون نظام الأسد من الأسلحة الكيميائية سيقوض من قدرته على ارتكاب المزيد من جرائم الحرب، ويمكن عمل ذلك مع الحلفاء ولا يتطلب ذلك تصويتاً في البرلمان”.

وكانت رئيس الوزراء البريطاني السابق، ديفيد كاميرون، قد طرح موضوع التدخل ضد نظام الأسد عام 2013 على البرلمان، وصوت حينها حزب “العمال” ضده، ما أفشل الضربات ضد  حكومة النظام السوري بعد استخدامها السلاح الكيميائي في الغوطة الشرقية.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“قسد” تناشد الأسد والتحالف لمنع العملية العسكرية التركية ضدها

شمال شرق سوريا – مدار اليوم ناشدت الإدارة الذاتية اليوم الأربعاء، كلاً ...