الرئيسية / آخر الأخبار / سكان تادف يرفضون عرضاً تركياً لعودتهم لمدينتهم تحت الوصاية الروسية

سكان تادف يرفضون عرضاً تركياً لعودتهم لمدينتهم تحت الوصاية الروسية

الرابط المختصر:

حلب _ مدار اليوم

رفض أهالي بلدة تادف في ريف حلب الشرقي عرضًا تركيًا يعيدهم إلى بلدتهم الواقعة جنوبي مدينة الباب تحت وصاية القوات الروسية.

وقال بيان للأهالي، وقع عليه شيوخ قبائل ووجهاء من أهالي البلدة، “بعد عرض الأخوة الأتراك على أهالي تادف العودة إلى مدينتهم تحت الوصاية الروسية، وبعد مشورة عدد كبير من تادف والفعاليات العسكرية والمدنية، نرفض العودة”.

وأضاف “لا نأمن تبعية النظام ولا يمكن العودة إلى كنف ووصاية الإجرام الروسي”، مطالبًا تركيا “بالتدخل الفوري والسريع ومد يد العون لحل المشكلة الإنسانية التي سببت تشرد عشرات الآلاف من الأهالي”.

وأكد البيان “لن نرضى إلا بوجود الجيشين الحر والتركي والذي نستأنس به”.

ووفق المصدر، فإن العرض الروسي “يهدف للسيطرة على أي مكان يعتبرون أنه غير مستقر بمفهومهم، لإخراجه من دائرة أي تفاهمات مع ضمان بقاء هذا المكان تحت سيطرة النظام”.

وأضاف أن “تركيا تهدف لإعادة الأهالي، لذلك ربما توصل العرض أو الاقتراح للأهالي، فقط بصفتها على تواصل مع الروس”.

واعتبر أن أي عرض للمنطقة ستعلم تركيا به، “لأن كل من سيعود يقطن شمالي حلب أو في تركيا”، مشيرًا إلى أنه “لا ضغوط على الأهالي للقبول أو الرفض”.

وليس هذا العرض الأول في المنطقة، إذ قال رئيس المكتب السياسي في مدينة تل رفعت وما حولها، بشير عليطو، في وقت سابق، إن العرض نفسه طرح “بشكل غير مباشر” للمنطقة في وقت سابق.

وكان يقترح انتشار الروس كمراقبين من طرف النظام وتمركزهم في الجانب المسيطر عليه فقط “وليس في المحرر”.

ولفت إلى أن القرار قوبل بالرفض “لنفس الأسباب التي تضمنها بيان أهالي تادف”.

يذكر أن قوات الأسد دخلت مدينة تادف في 26 شباط من عام 2017، بعد انسحاب تنظيم “داعش” منها دون قتال.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

3 أولويات أميركية في سوريا للمرحلة الراهنة

وكالات _ مدار اليوم حددت الولايات المتحدة أولوياتها في سوريا، المتمثلة بمحاسبة، ...