الرئيسية / مقالات / ساطع نور الدين يكتب: سوريا:مساومة دولية مبكرة

ساطع نور الدين يكتب: سوريا:مساومة دولية مبكرة

الرابط المختصر:

ساطع نور الدين

إبتعد مؤتمر بروكسل “لدعم مستقبل سوريا والمنطقة”، عن مساره الانساني، وإقترب من سياقه السياسي. استنتج الراعيان للمؤتمر، الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة، أن الحل في سوريا أصبح أبعد من ذي قبل، وهو ما يخالف تقديرات دولية أخرى ترى أن الامر إستتب لنظام الرئيس بشار الاسد وحليفيه الروسي والايراني، الذين حققوا في الاونة الاخيرة مكاسب عسكرية مهمة، وبات المطلوب التسليم بشروطهم لإعادة النازحين السوريين، كمدخل لإقفال بقية عناصر الازمة السورية.

عنوان المؤتمر وغرضه الرئيسي هو النزوح السوري والدعم المادي المفترض من المجتمع الدولي الى الدول المضيفة للنازحين، لكي لا تتفاقم المشكلة الاكبر من نوعها منذ الحرب العالمية الثانية، حسب تعبير المؤسسات الدولية، وتتحول الى سبب لإنفجارات أمنية واقتصادية، بل وإجتماعية ايضا، تهدد هذه الدول وبينها بل وأهمها بلدان الاتحاد الاوروبي ، فضلا عن دول الجوار السوري التي تستقبل الكتلة الاكبر من النازحين السوريين وتؤجل هجرتهم المنشودة الى الغرب الاوروبي والاميركي.

على هامش البورصة المالية التي فتحت في المؤتمر، والتي إستدرت مبالغ متواضعة بالمقارنة مع حجم الكارثة الانسانية السورية، التي تتفاعل داخل سوريا وفي كل من لبنان والاردن وتركيا والعراق، كان هناك نقاش، توسع خارج بروكسل، حول ضرورة العودة الى المسار السياسي في جنيف، والحاجة الى إقناع الروس والايرانيين، بان ما حققوه من إختراقات عسكرية ليس كافياً لتفويضهم تحديد مستقبل سوريا. فما زالت الحرب مفتوحة، وهي سجال. وما يبدو اليوم أنها معالم حسم عسكري نهائي، يمكن ان يصبح غدا ملامح مأزق سياسي لكل من موسكو وطهران.

وفي سياق ذلك النقاش سربت أفكار ألمانية وفرنسية عن الثمن السوري الذي يمكن ان يدفعه الغرب الى روسيا مقابل التخلي عن بشار الاسد.. الذي كان ولا يزال رحيله شرطاً غربياً للمشاركة في التسوية السورية والموافقة على الحصة الروسية الوازنة في مستقبل سوريا، وللمساهمة أخيراً في إعادة إعمار سوريا.. وهي مقايضة سبق لموسكو نفسها ان قدمتها في مستهل تدخلها العسكري في سوريا،في خريف العام 2015، لكنها لم تجد في حينه آذاناً صاغية، أو إستعداداً للمساومة ، لا من الغرب ولا طبعا من العرب، فقررت كما هو معروف رفع سعر النظام، وإستخدامه في تغطية المهمة العسكرية القذرة، الى أن يحين موعد جديد للتبادل، يناسب حاجة روسيا ومصالحها السورية والدولية.

المهمة لم تنته، والبازار لم يفتح بعد. ثمة مؤشرات أولية الى أن موسكو وطهران عاجزتان عن إستثمار مكاسبهما العسكرية على أي طاولة تفاوض خاصة بهما مع الغرب، الذي يكاد يجزم الآن، في مؤتمر بروكسل وخارجه ، أن التسوية السياسية السورية صارت أبعد من أي وقت مضى.. من دون أن يوضح ما هي أوراق القوة التي يمتلكها في مواجهة الروس والايرانيين، في ضوء إندحار المليشيات الاسلامية السورية، وفي ظل بؤس المعارضة المدنية وشتاتها الراهن. هذا مع العلم بأن ورقة النزوح كانت وستبقى إحدى أهم أوراق الضغط التي يستخدمها النظام وموسكو وطهران معا ضد الغرب بل ضد العالم كله.

يترك مؤتمر بروكسل الانطباع بان عودة النازحين السوريين، ما زالت سابقة لأوانها، طالما أن الحل السياسي مؤجل، لكن تلك المقاربة الدولية للأزمة السورية، تفتقر الى الحد الادنى من المعايير السياسية،المبنية على موازين القوى الفعلية، وتعتبر ان الشغب وحده على النظام والروس والايرانيين ، يمكن أن يردعهم عن إستكمال حملتهم العسكرية حتى النهاية.. التي لا تعترف بأي شكل من أشكال المعارضة في سوريا وخارجها، والتي لا تعتبر أن سوريا يمكن ان تظل طويلاً عنصر مشاغبة عليهم.

المدن (بيروت)

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

رضوان السيد يكتب: العاملون مع الأميركان والعاملون مع الروس

رضوان السيد لا يختلف وضع العاملين مع الأميركان في سوريا، عن وضع ...