الرئيسية / مقالات / عبد الحق عزوزي يكتب: هل تنزع كوريا الشمالية نوويها؟

عبد الحق عزوزي يكتب: هل تنزع كوريا الشمالية نوويها؟

الرابط المختصر:

عبد الحق عزوزي

يعلم الجميع أن شبه الجزيرة الكورية كانت على حافة بركان، وما زالت كوريا الشمالية مع كوريا الجنوبية تقنياً في حالة حرب منذ سنة 1953 تاريخ انتهاء الحرب في شبه الجزيرة، والتي لم تتسم سوى بهدنة وليس بمعاهدة سلام. وشهدت هذه السنوات الستون عدداً كبيراً من التوترات المتتالية. وكان مجلس الأمن الدولي قد أقر أواخر ديسمبر الماضي مجموعة جديدة من العقوبات على بيونغ يانغ عبر تصويت بالإجماع على قرار أميركي، بمنع تسليم كوريا الشمالية حوالى 75 في المائة من المنتجات النفطية المكررة، وإصدار أمر بإعادة جميع الرعايا الكوريين الشماليين الذين يعملون في الخارج إلى بلادهم قبل نهاية 2019.

وبعد ذلك يأتي الدكتاتور كيم جونغ ويفتح نافذة أمل في رأس السنة الميلادية من خلال عالم الرياضة، حيث صرّح في كلمته: «آمل بصدق أن يقام أولمبياد بيونغ تشانغ الشتوي بشكل ناجح»، مضيفاً: «نحن مستعدون لاتخاذ الخطوات المطلوبة، بما فيها إرسال وفدنا» إلى الألعاب الأولمبية الشتوية التي نظمها الجنوب من 9 إلى 25 فبراير. وهذا ما وقع بالفعل. وقد زارت بهذه المناسبة شقيقة الزعيم الكوري «كيم يو يونغ» كوريا الجنوبية، ومعها الرئيس الشرفي للبلاد كيم يونغ نام لحضور افتتاح الأولمبياد الشتوية، لتصبح شقيقة كيم أول شخص من الأسرة الحاكمة في كوريا الشمالية يزور الجنوب منذ عام 1953.

ثم بعد وساطة صينية، ويعرف الكل مدى تأثير الصين في المنطقة، تمكن الرئيس الصيني من إقناع زعيم كوريا الشمالية بلقاء الرئيس الكوري في منطقة حدودية، وهو ما جعل العديد من المراقبين يرون في الوساطة الصينية «ضربة معلم»، حيث لم يعد هناك سبب لتواجد الأسطول الحربي الأميركي في المياه الإقليمية للدول الثلاث، كما قطع الطريق أمام الرئيس ترامب ليقلل من تدخلاته في المنطقة، ناهيك عن أن هذا الأخير لم يعد له أي عذر في مهاجمة الحليفة الشمالية..

مستلزمات اللحظة الاستراتيجية فرضت على الصين وعلى الزعيم الكوري الشمالي هاته السياسة، حيث فهامها وطبقاها، وتمكن الرئيس الصيني من إنقاذ المنطقة من ويلات المجهول ومن بعثرة بعض أوراق البيت الأبيض في المنطقة.

تم اللقاء التاريخي إذن بين الزعيمين الكوريين الشمالي كيم جونغ أون والجنوبي مون جاي إن، في بلدة بانمونغوم الحدودية، تمهيداً لبداية حقبة جديدة عنوانها «المصالحة الوطنية والوحدة والسلام والازدهار»، خاصة أن الزعيمين التزما بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة في أعقاب القمة.

وجاء في نص الوثيقة أن «الهدف المشترك يتمثل في جعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية من خلال نزع السلاح النووي بالكامل». وبات ‬كيم، ‬أول ‬زعيم ‬كوري ‬شمالي ‬يعبر ‬الخط ‬الفاصل ‬بين ‬شطري ‬الجزيرة ‬وتطأ ‬قدماه ‬أرض ‬الجنوب ‬منذ ‬انتهاء ‬الحرب ‬قبل ‬65 ‬عاماً.

ويشير بعض الاستراتيجيين إلى أنه رغم ما يملكه الزعيم الشمالي من أوراق ضغط، بعد أن أجرى عدة تجارب نووية ناجحة، فإن هاته الاتفاقية قد تنجح لأن العقوبات الاقتصادية بدأت تعطي أكلها على النمو الاقتصادي في كوريا الشمالية، كما أن الولايات المتحدة الأميركية هي اليوم طرف مباشر في المعادلة.

لكني ممن لا يرون بعين الرضا التام هذا الاتفاق الأخير، وللذاكرة فإن قمتين سابقتين اختتمتا أيضاً بمظاهر التأثر وبوعود مشابهة من جانب كوريا الشمالية، لكن النتيجة لم تكن مثمرة في نهاية المطاف. ‬في ‬سنة ‬2007 ‬كان ‬قد ‬التقى ‬والد ‬الزعيم ‬الحالي ‬في ‬كوريا ‬الشمالية ‬بنظيره ‬الجنوبي ‬لإيقاف ‬البرنامج ‬النووي ‬والتوقيع ‬على ‬معاهدة ‬سلام، ‬ولكن ‬جفت ‬فقرات ‬الأوراق ‬قبل ‬أن ‬يجف ‬الحبر ‬الذي ‬وقعت ‬به، ‬ونفس ‬الشيء ‬يقال ‬عن ‬قمة ‬كانت ‬قد ‬عقدت ‬بين ‬الجانبية ‬سنة ‬2000.

ثم إنه حتى ولو تحدثت الوثيقة عن نزع السلاح النووي بالكامل، فلم يتم التطرق إلى أي شرح مستفيض إلى طريقة ذلك وهو ما يمكن من إعطاء ألف تفسير، كما أنه لم يكتب شيئا عن طريقة إيقاف البرنامج النووي، ولا عن جدولته، وكما يقول المثل، فإنه في الدبلوماسية، الشيطان يكمن في التفاصيل، فهاته الهدنة وما سيليها من لقاءات، خاصة بين الرئيس ترامب وزعيم كوريا الشمالية، لن توقف ثوابت السياسة الداخلية لكوريا الشمالية ولا قوتها النووية.

الاتحاد (الامارات)

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

غازي دحمان يكتب: حينما اشترى العرب منظومة كذب

غازي دحمان استدعى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مستشاره للشؤون العربية على عجل، ...