الرئيسية / آخر الأخبار / حشود أميركية في المتوسط: الأكبر منذ غزو العراق 2003

حشود أميركية في المتوسط: الأكبر منذ غزو العراق 2003

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

مع تصاعد التوتر بين إيران وإسرائيل في سوريا، وخطورة انتقال أي مواجهة إلى لبنان، تتحرك الولايات المتحدة بخطوات تصعيدية تدل على أن الحرب وشيكة. فقد قامت في نيسان 2018 بنشر واحدة من أكبر قواتها البحرية في المنطقة. وهو تحرك لم يحصل مثيل له منذ غزو العراق عام 2003.

وكشفت مجلة “ذي ناشيونال انترست” الأميركية أن حاملة الطائرات الأميركية العملاقة “يو إس إس هاري إس ترومان”، من فئة نيمتز وسبع سفن حربية وغواصتين، توجّهت إلى منطقة الشرق الأوسط في 11 نيسان. وانضمت إلى طراد مزود بصواريخ موجهة، وثلاث مدمرات بصواريخ موجهة وغواصة هجومية لتشكيل قوة بحرية قوامها 15 سفينة.

تُعيد الحشود العسكرية الأميركية الحالية، وفق المجلة، الذكريات الأليمة لتعزيز الولايات المتحدة وجودها العسكري قبل حرب إسرائيل على لبنان في حزيران 1982. قامت إسرائيل بغزو لبنان لإخراج قوات منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان. وتصف المجلة ما جرى بأقسى المعارك في العصر الحديث، لاسيما بعد 14 حزيران إذ بدأ حصار بيروت.

السياق، أعلنت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، يوم الأحد الماضي، أن السلطات الأمريكية ما زالت تعتزم سحب قواتها من سوريا، لكن فقط، بعد أن تتأكد الإدارة الأمريكية من أن الوضع في البلد قد تحسّن.

بالمقابل قالت فرنسا التي بدأت بأرسال قوات خاصة إلى سوريا على لسان رئيس أركان الجيش الفرنسي فرانسوا لوكوانتر إنه “لا يتصور” أن تنسحب القوات الأميركية من سوريا، قبل القضاء على تنظيم “داعش”، وأكد في الوقت نفسه وجود قوات خاصة فرنسية هناك، بدون الخوض في التفاصيل.

ويستبعد مراقبون، انسحابا كليا لواشنطن من سوريا قبل أي حل توافقي مع موسكو.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...