الرئيسية / آخر الأخبار / تفاهم تركي روسي على هدنة رمضانية في ادلب وريفي حماة وحلب

تفاهم تركي روسي على هدنة رمضانية في ادلب وريفي حماة وحلب

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

تمخضت مباحثات الجولة التاسعة من مباحثات أستانا عن تفاهم روسي – تركي حول إطلاق النار، سيشمل محافظة إدلب وخطوط تماس فصائل المعارضة مع النظام في حلب وحماة واللاذقية، سيجري طرحه طوال أيام رمضان وعيد الفطر ويعلن عنه قبل حلول الشهر الفضيل.

وتحدثت المصادر لجريدة “الشرق الاوسط”، عن تحفظات إيرانية عميقة حول ما سمي “هدنة رمضان والعيدط حيث أطلع المسؤولون الروس نظراءهم الإيرانيين حول مضمونها وفحواها خلال الأسبوعين الأخيرين من دون حل نقاط الخلاف بشأنها.

وتتبدى أهم نقاط الخلاف بين موسكو وطهران، بحسب المصادر، سعي تركيا لإنشاء آخر نقطتي مراقبة في ريف إدلب الغربي المتاخم لريف اللاذقية الشمالي، وصولا إلى بلدة السرمانية في سهل الغاب، وهو ما أثار اعتراض النظام ومن خلفه إيران.

ويعترض النظام على نشر نقاط مراقبة تركية تشرف على سهل الغاب، الذي يعتبر خزاناً بشرياً وحاضنة مهمة له ويتوسط محافظات إدلب واللاذقية وحماة، وعلى جسر الشغور والأماكن المطلة عليه.

ولفتت المصادر إلى أن مصلحة تركية تكمن في إقرار الهدنة وتمديدها بعد انتهاء عيد الفطر وضمان أمن إدلب لحين الانتهاء من الانتخابات البرلمانية التركية المبكرة في 26 الشهر المقبل والرئاسية في الصيف المقبل لمنع وقوع أي «خضة» سياسية وعسكرية بسببها.

وأمس الإثنين، نقلت وسائل إعلام روسية، عن رئيس الوفد الروسي في أستانا، ألكسندر لافرينتيف، أن موسكو لا تعتبر أيًا من مناطق “تخفيف التوتر” في سوريا ملغاة، مشيرًا إلى تغييرات تطرأ عليها وفقًا لمتطلبات عملية التسوية.

وأضاف لافرينتيف، “لا نعتقد أن أيًا من مناطق خفض التوتر انتهى وجودها، فهناك تحول مخطط له في سياق عملية التسوية السلمية”.

وبحسب لافرينتيف ستصدر الدول الضامنة للملف السوري، بيانًا مشتركًا في ختام أستانا، يتضمن رسم الخطط المستقبلية.

وتتزامن المحادثات  في أستانا مع تثبيت النقطة 11 من اتفاق “تخفيف التوتر” في إدلب، على أن تبقى نقطة واحدة فقط، ليتم بعدها الدخول في وقف كامل لإطلاق النار.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسؤولون أميركيون: إيران ستنصاع لمطالبنا في النهاية

وكالات _ مدار اليوم رجح مسؤولون أميركيون، أن تنصاع إيران في النهاية، ...