الرئيسية / تقارير / 94 ألف تصرح عمل للاجئين السوريين في الأردن منذ 2016

94 ألف تصرح عمل للاجئين السوريين في الأردن منذ 2016

الأردن يعفي السوريين من رسوم تصاريح العمل
الرابط المختصر:
عمان _ مدار اليوم
بلغ عدد تصاريح العمل الصادرة للاجئين السوريين في الاردن منذ بداية العام 2016 وحتى العشرين من آذار (مارس) الماضي 94074 تصريحا توزعت بين المقيمين في المخيمات وخارجها، بحسب تقرير لوزارة العمل.
وذكر تقرير لوزارة العمل الاردنية الى أن عدد التصاريح الصادرة للاجئين السوريين داخل المخيمات ولغاية 20 آذار (مارس) الماضي بلغ 15242 تصريحا، بينها 43806 تخص القطاع الزراعي.
وقالت الوزارة في تقريرها انه تم توقيع مذكرة تفاهم مع الاتحاد العام لنقابات العمال لإصدار تصاريح عمل مرنة للسوريين في قطاع الإنشاءات تحت مظلة الاتحاد بلغ عددها حوالي 9670 تصريحا، مبينة انها مستمرة في وقف الاستقدام لباقي العمالة الوافدة والذي بدأ منذ مطلع عام 2016.
وأشار التقرير الى أن الوزارة بدأت بإصدار تصاريح عمل مؤقتة (أقل من 6 شهور) لتتلاءم مع برامج تشغيل السوريين في البرامج الخاصة بـ “العمل مقابل الأجر”
في السياق أكد بحث متخصص، صدر مؤخرا، ضرورة ضمان حصول اللاجئين السوريين، ممن حصلوا على تصاريح عمل، على فرص عمل لائقة في الاقتصاد المنظم، انسجاما مع الاتفاق التجاري مع الاتحاد الأوروبي المتعلق بتبسيط قواعد المنشأ.
ونوه البحث، أعدته مستشارة منظمة العمل الدولية في الاردن مها قطاع، بأنه وعلى الرغم من “عدم قانونية أن يعمل اللاجئون بدون تصاريح عمل، فإنهم عمليا يقبلون على أعمال غير ماهرة ومنخفضة الأجر، قد لا يرغب الأردنيون القيام بها”.
وبسبب وضعهم غير النظامي، يضطر العديد من اللاجئين للعمل بالاقتصاد غير المنظم، حيث من غير المرجح توفير الضمان الاجتماعي، وحيث يتم تجاهل حقوق العمال مثل التعويض عن الإصابات المرتبطة بالعمل.
وشدد البحث على الحاجة إلى إنشاء إطار تنظيمي من شأنه زيادة فرص العمل بأجر والعمل الذاتي لكل من اللاجئين السوريين والمجتمعات المضيفة، مبينا إن من شأن ذلك تحسين مطابقة فرص العمل والامتثال لتشريعات العمل، مع التأكيد على انه سيحتاج لدعم من مرصد سوق العمل.
ورأى البحث أنه من خلال الاستفادة من التزام المجتمع الدولي بمساعدة الاردن على الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين فإنه يجب العمل على تقديم خدمات التشغيل المناسبة.
يذكر أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في الأردن، يقدر بنحو 650 ألف لاجىء سوري.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

موسكو تُكذّب الأنباء عن “صفقات تحت الطاولة” خلال قمة هلسنكي

وكالات _  مدار اليوم نفت موسكو عقد صفقات سرية خلال لقاء الرئيس ...