الرئيسية / آخر الأخبار / ديمستورا يحذر من غوطة ثانية في إدلب

ديمستورا يحذر من غوطة ثانية في إدلب

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

حذر المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، مجلس الأمن الدولي،الأربعاء، من تكرر “سيناريو” الغوطة الشرقية، في محافظة إدلب ومن أن المدنيين سيدفعون “ثمناً باهظاً”.

وقال دي ميستورا في كلمة أمام مجلس الامن الدولي “إذا شهدنا سيناريو الغوطة الشرقية يتكرر مرة أخرى في إدلب، فسوف يكون الوضع أسوأ ست مرات لأكثر من 2.3 مليون شخص، نصفهم من النازحين داخلياً”.

وأضاف دي ميستورا: “إذا أغمضنا أعيننا عن إدلب، سيدفع المدنيون ثمناً باهظاً، والوكالات الإنسانية تم سحقها هناك”.

وشدد المبعوث الأممي على ضرورة “التغلب على التحديات التي تعيق تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254″، وتعهد بمواصلة التشاور مع “جميع أطراف المصلحة بغية تنفيذ القرار”.

ويطالب القرار 2254 الصادر بتاريخ 18 ديسمبر/ كانون الأول 2015 جميع الأطراف بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية، ويحث الدول الأعضاء بمجلس الأمن على دعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار.

وناشد دي ميستورا أعضاء المجلس تقديم الدعم اللازم من أجل استمرار عمل مناطق خفض التصعيد.

وعقب انتهاء المبعوث الأممي من إفادته، شنت نائبة المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة كيلي كوري، هجوماً حاداً علي إيران، وروسيا، وتنظيم “حزب الله” اللبناني واتهمتهم بـ”الوقوف وراء استمرار الأزمة في سوريا”.

ورد نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير ديميتري بوليانسكي، على تلك الاتهامات، قائلاً: “أعتقد أن السفيرة الأميركية تسعى إلى إشعال المواجهة؛ خاصة أن المبعوث الأممي دي ميستورا دعانا لتوه إلى تركيز الجهود من أجل التوصل إلى تسوية سياسية”.

وأضاف: “خلال اجتماع أستانة، الذي أنهى أعماله، أمس، نظرنا في تسوية عدد من المسائل السياسية والإنسانية، بما في ذلك الوضع في مناطق خفض التصعيد”.

ووفق محللين، تعمل تركيا على احتواء الوضع في إدلب من خلال نشر نقاط مراقبة فيها، ثم اقناع “هيئة تحرير الشام” بحل نفسها، أو الاندماج مع فصائل أخرى، لتفادي أي ذريعة روسية ايرانية للحسم العسكري.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

شحنة أسلحة متطورة تصل “حزب الله”

وكالات – مدار اليوم نقلت إيران في الـ٧٢ ساعة الماضية، أسلحة وذخائر ...