الرئيسية / آخر الأخبار / كيف يرى الإسرائيليون أطفال سوريا؟

كيف يرى الإسرائيليون أطفال سوريا؟

الرابط المختصر:

إسطنبول _ مدار اليوم

تظهر جليا للعيان معاناة الأطفال السوريين الذين لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة او الجامعات في سوريا منذ 7 سنوات الى الآن، مايُظهر صورة سوداوية لمستقبل جيل كامل من الفتيان الناشئة في سن التعليم.

وبات قرابة مائة ألف طالب يبحثون عن بدائل للدراسة في سوريا، كما يتقدم الآف الطلاب السوريين للالتحاق بالجامعات في تركيا والأردن ولبنان.

واعتبر تقرير اسرائيلي نشرته صحيفة “هآرتس” التعليمات التفصيلية التي نشرتها وزارة التربية والتعليم في سوريا مؤخراً، بشأن معاقبة الطلاب الذين حصلوا على شهادات مزورة، بأنها محاولة من نظام بشار الأسد لإظهار أن المناطق الخاضعة لسيطرته تدار بشكل صحيح.

ويعاني الطلاب السوريون من واقع فقدان الوثائق أثناء الحرب؛ إذ يحتاج الطلاب لتلك الوثائق في الحصول على الوظائف أو حتى لاستكمال دراستهم.

وذكر معد التقرير في “هآرتس” زيفي باريل، بأن قرابة مائة ألف طالب يبحثون عن بدائل للدراسة في سوريا، كما يتقدم الآف الطلاب السوريين للالتحاق بالجامعات في تركيا والأردن ولبنان.

ولا يوجد في بعض جامعات سوريا سوى أقل من 10% من طلابها؛ إذ يفضل معظمهم الدراسة في الكليات التي لا تلزمهم بالحضور حتى يتمكنوا من العمل للحصول على لقمة العيش، ويعني ذلك أنهم يفضلون كليات العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية.

من جانبها، كشفت منظمة “اليونسيف” للطفولة، في وقت سابق، عن أكثر من 40% من الأطفال اللاجئين ليسوا على مقاعد الدراسة، سواء داخل سوريا أم خارجها.

ووصف المدير الإقليمي لهيئة إنقاذ الطفل في منطقة الشرق الأوسط روجر هيرن، كل الجهود التي تبذل لاحتواء الأزمة السورية الكبيرة فيما يخص الأطفال والتعليم في المناطق المحيطة لسوريا، “نقطة في بحر واسع”.

وذكرت الأمم المتحدة كذلك أن ما يقرب من 2.1 مليون طفل لا يتلقون التعليم كما أن مدرسة من أصل خمس مدراس متضررة أو أصبحت ملجأ للنازحين، أما اليونسيف فتقول إن مليون طفل سوري هم خارج المدارس في حين أن مليون طفل آخر مهدد بالتسرب من المدارس بسبب انعدام الأمن.

رغم ذلك، فإن جيل سوريا الضائع لا ينتهي مع هؤلاء الطلاب، فبعد مرور 7 سنوات على الحرب التي لا يلوح لها حل في الأفق، سوف تستمر معاناة الملايين من طلاب المدارس الثانوية والإبتدائية ورياض الأطفال الذين ينتظرهم مصير مجهول بعد أن أصبحوا خارج التعليم.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أوروبا تعمل على صياغة آلية جديدة لمعاقبة المتورطين باستخدام الكيماوي

وكالات _ مدار اليوم يسعى الاتحاد الأوروبي إلى تبني آلية جديدة من ...