الرئيسية / آخر الأخبار / لافروف يوضح تصريح بوتين: سنبقى في سوريا حتى تحقيق مهمتنا

لافروف يوضح تصريح بوتين: سنبقى في سوريا حتى تحقيق مهمتنا

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على عزم القوات العسكرية الروسية البقاء في سوريا «حتى تنجز كل مهامها».

وجاء حديث لافروف بعد مرور يومين على إعلان الرئيس فلاديمير بوتين ضرورة انسحاب القوات الأجنبية من سوريا مع انطلاق عملية التسوية السياسية.

وأثار الإعلان الذي أطلقه بوتين بحضور بشار الأسد نقاشات واسعة حول تغير في الموقف الروسي حيال الوجود الإيراني في سوريا ووجود «حزب الله» والميليشيات الأخرى التابعة لإيران.

لكن موسكو شددت مباشرة على أن الحديث لا يتعلق بوجودها في سوريا، وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن «روسيا موجودة بدعوة من حكومة الأسد ومهمتهتنا لم تنته بعد».

وهو أمر تعمد لافروف، أمس، تأكيده، وقال في مقابلة صحفية رداً على سؤال حول الفترة التي تخطط روسيا للبقاء خلالها في سوريا، إن العسكريين الروس منتشرون في هذه البلاد منذ عام 2015 «بدعوة من الحكومة الشرعية”.

وكان المبعوث الخاص للرئيس الروسي لشؤون التسوية السورية، ألكسندر لافرينيتيف، قد أوضح في وقت سابق أن إعلان بوتين حول سحب القوات الأجنبية يخص «كل الأطراف باستثناء روسيا».

وزاد: «هذا التصريح يخص كل المجموعات العسكرية الأجنبية، التي توجد على أراضي سوريا، بمن فيهم الأميركيون والأتراك و(حزب الله) والإيرانيون بطبيعة الحال».

وشدد لافرينيتيف على أن كلام الرئيس الروسي في هذا الشأن يمثل «رسالة سياسية»، لكنه دعا إلى عدم النظر إليه كبداية لعملية انسحاب القوات الأجنبية من سوريا.

وأوضح أن «هذه المسألة معقدة للغاية، لأنه يجب تنفيذ هذه الإجراءات جماعياً، وينبغي أن تبدأ هذه العملية (سحب القوات الأجنبية) بالتوازي مع بدء الاستقرار وإطلاق العملية السياسية، لأن الجزء العسكري يقترب من نهايته، والمواجهة تشهد حالياً مرحلة نهائية».

على صعيد آخر، انتقدت الخارجية الروسية بشدة تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية بشأن هجوم كيماوي مفترض وقع ببلدة سراقب بريف ادلب في 4 فبراير شباط الماضي، ووصفت في تعليق صدر عن إدارة المعلومات في الوزارة التقرير بأنه «لم يصدر بعد إجراء تحقيق مستقل وشامل».

وأعرب عن «أسف موسكو مجدداً لتركيز البعثة في المقام الأول على اتخاذ مواد وشهادات مقدمة من قبل منظمة (الخوذ البيضاء) مصدراً رئيساً للأدلة على استخدام الأسلحة الكيماوية في سراقب».

وكانت المنظمة قد أصدرت تقريراً، رجّحت فيه أن يكون غاز الكلور قد استُخدم في هجوم وقع في محافظة إدلب في شهر فبراير الماضي. ولم تشر إلى الجهة المسؤولة عن استخدام هذه المادة، إلا أنها أكدت أن نتائج تحليل العينات في مختبراتها أثبتت وجود مادة الكلور.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مسؤولون أميركيون: إيران ستنصاع لمطالبنا في النهاية

وكالات _ مدار اليوم رجح مسؤولون أميركيون، أن تنصاع إيران في النهاية، ...