الرئيسية / آخر الأخبار / الحريري: ننسق مع الدول الضامنة للحفاظ على التهدئة جنوب سوريا

الحريري: ننسق مع الدول الضامنة للحفاظ على التهدئة جنوب سوريا

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

أكد رئيس هيئة التفاوض السورية، نصر الحريري، أن «الهيئة» تنسق مع الدول الضامنة، لتثبيت وقف إطلاق النار جنوب البلاد، مشيراً إلى حرص الهيئة على الوصول إلى وقف لإطلاق النار، وتثبيت مناطق خفض التصعيد.

وقال الحريري إن هناك وجودا لحراك دولي مستمر، سواء مع الدول الضامنة أو الدول الصديقة أو المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار ومناطق خفض التصعيد.

وشدد على أن مهمة «الهيئة» المحافظة على ما تبقى من مناطق خفض التصعيد. وتابع: «من المعروف أن منطقة خفض التصعيد جنوب البلاد جرت مفاوضاتها في عمان بين الجانب الروسي والجانب الأميركي والجانب الأردني، ونحن حريصون ألا تتم فيها عمليات عسكرية جديدة».

وأضاف لجريدة “الشرق الأوسط” أن المعلومات المتوفرة لدى الهيئة تفيد بأن إيران والنظام السوري لديهما مصلحة للقيام بعملية عسكرية جنوب سوريا، كونهما يعولان على الحل العسكري، مفيداً بأن تلك التحركات العسكرية تقوض الاتفاقية، وتؤدي لمزيد من القتل والتدمير وموجات نزوح وهجرة كبيرة.

يأتي ذلك بعد تلميح قاعدة حميميم الروسية بشن عملية عسكرية في محافظة درعا، والتخلي عن اتفاق “خفض التصعيد” في الجنوب السوري، قبل أن تعلن واشنطن عدم سماحها بتحرك عسكري للنظام جنوب سوريا.

كانت مصادر في المعارضة السورية، اعتبرت تهديدات حميميم ونظام الأسد، تدخل في إطار الحرب النفسية ضد الجنوب السوري.

واعتبر المتحدّث باسم “جيش الثورة”، أبو بكر الحسن، في تصريحات صحفية أن “هذه التهديدات غير متسقة مع الواقع على الأرض، مشيراً إلى أن اتفاق خفض التصعيد هو اتفاق دولي ثلاثي (أميركي – أردني – روسي) لا تملك موسكو وحدها قرار إنهائه.

ويقول محللون إن السيطرة على محافظة درعا مهمة جداً للنظام الذي سيتمكّن من تأمين محافظة دمشق، نظراً لقربها من دمشق، بالإضافة إلى تأمين الحدود الجنوبية، وفتح معبر نصيب الذي لا يصل سورية ولبنان بالأردن فقط، بل بمنطقة الخليج العربي أيضاً.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

فايز سارة يكتب: معركة إدلب الداخلية

فايز سارة تكشف حالة إدلب ومحيطها اليوم خلاصات الواقع السوري، بل وتضيف ...