الرئيسية / آخر الأخبار / “صلاحيات” الرئيس تفتح الخلافات المسبقة في اللجنة الدستورية

“صلاحيات” الرئيس تفتح الخلافات المسبقة في اللجنة الدستورية

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

خطت حكومة الأسد خطوة باتجاه تشكيل اللجنة الدستورية، بموجب نتائج مؤتمر سوتشي بداية العام، ذلك تنفيذا لتعهدات بشار الأسد أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتدل تركيبة القائمة التي سلمتها دمشق إلى موسكو وطهران والمبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا،  والمكونة من 50 اسما  على معركة محتملة حول صلاحيات الرئيس، وسط رفض معظم أعضاء القائمة المس بها، وسعي معارضين لإثارة 23 بنداً في دستور 2012.

ويتمسك نظام الأسد بـ«تعديل» دستور 2012، فيما وافقت موسكو على «إصلاح دستوري» بما يشمل إقرار دستور جديد.

وقال خبراء حقوقيون إن المعارضة تريد مناقشة 23 بنداً في دستور 2012 تتعلق بصلاحيات للرئيس؛ لكن حكومة الأسد ترفض بحث صلاحيات الرئيس العسكرية والدستورية والقضائية، مع انفتاح في بحث صلاحيات أوسع لرئيس الوزراء.

وكان مسؤولون غربيون قد أعربوا عن الأمل في تفاهم أميركي – روسي حول مبادئ الدستور السوري الجديد، خصوصاً ما يتعلق بـ«الصلاحيات» و«المحاصصة السياسية» قبل أن يعكف خبراء الدستور، حكومة ومعارضة ومستقلين، على كتابة نص الدستور الجديد أو تعديل دستور 2012.

وبعد تسلم دي ميستورا قائمة النظام، لا يزال غير واضح بالنسبة إلى الدول الضامنة مرجعية اللجنة الدستورية وعدد أعضائها، وما إذا كانت دمشق تريد أن يكون الـ50 يمثلون كامل أعضاء اللجنة، أم أن دي ميستورا سيختار منهم مرشحين إلى القائمة النهاية التي تضم 50 عضواً من المعارضة والنظام والمستقلين.

وبحسب تفاهمات «الدول الضامنة» الثلاث لسوتشي، روسيا وتركيا وإيران، ستقدم الدول الثلاث قوائمها التي تضم  النظام والمعارضة، على أن يختار دي ميستورا ثلثين منها ويضيف ثلثا من المستقلين؛ لكن حكومة الأسد، تمسكت بهيمنة على قائمة اللجنة الدستورية.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

فايز سارة يكتب: معركة إدلب الداخلية

فايز سارة تكشف حالة إدلب ومحيطها اليوم خلاصات الواقع السوري، بل وتضيف ...