الرئيسية / آخر الأخبار / واشنطن تشترط ابتعاد طهران لتفكيك قاعدة التنف

واشنطن تشترط ابتعاد طهران لتفكيك قاعدة التنف

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

تتسارع الاتصالات للوصول إلى ترتيبات عسكرية إزاء الجنوب السوري تتضمن مقايضة تفكيك قاعدة التنف العسكرية الأميركية في زاوية الحدود السورية – العراقية – الأردنية مقابل إبعاد إيران وميلشياتها عن الجنوب.

وكشف مسؤول غربي أمس السبت، عن أن هناك أمرين يحددان مصير الصفقة: «الأول، توفير ضمانات بانسحاب الميليشيات الإيرانية وضمان عدم عودتها وإيجاد آلية لمراقبة ذلك سواء كانت أميركية – روسية أو إسرائيلية – روسية. الأمر الثاني، مصير قاعدة التنف الأميركية».

وأضاف لجريدة الشرق الأوسط: «واشنطن لن تفككها قبل التأكد من ابتعاد إيران، فيما بدأت دمشق تشترط تفكيكها قبل سحب الميليشيات».

من جانبه، قال وزير خارجية الأسد وليد المعلم في مؤتمر صحفي في دمشق أمس: «نحن لم ننخرط بعد في مفاوضات تتعلق بجبهة الجنوب. لذلك قلت إن المؤشر هو انسحاب الولايات المتحدة من أراضينا في التنف».

لكن قاعدة حميميم الروسية أعلنت على صفحتها في  موقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك» بعد كلام المعلم: «الاتفاق المبرم جنوب سوريا نص بشكل واضح على انسحاب القوات الإيرانية المساندة للقوات الحكومية السورية في المنطقة وانتقالها إلى العمق السوري بعيداً من الحدود الجنوبية للبلاد، ونتوقع تنفيذ ذلك خلال أيام معدودة».

وكان دبلوماسيون غربيون أفادوا بأن الأيام الماضية شهدت «إعادة انتشار» لتنظيمات تابعة لإيران إذ «عادت الميليشيات وحزب الله بضعة كيلومترات بعيداً من الأردن، وبقيت أقرب إلى الجولان.

ورغم تعهدات موسكو، إلا أن محللين، يستبعدون اننسحابا كاملا لميليشيات ايران من المنطقة الجنوبية، معتبرين أنها ستلجأ للتمويه، وتغييير تحركاتها وزيها، وتظهر وكأنها من نظام الأسد.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

توضيح من الحكومة المؤقتة حول حقيقة الاعتراف بشهاداتها دولياً

اسطنبول _ مدار اليوم نشرت الحكومة المؤقتة بياناً توضح فيه تصريحات سابقة ...