الرئيسية / آخر الأخبار / تهديد اسرائيل للأسد ابتزاز لبوتين لتشدد أكثر حيال ايران

تهديد اسرائيل للأسد ابتزاز لبوتين لتشدد أكثر حيال ايران

الرابط المختصر:

وكالات _ مداراليوم

تمثل التهديدات التي أطلقها اليوم الخميس في لندن، رئيس الوزراء الاسرائيلي ينيامين ننتنياهو، محاولة من تل أبيب تحسين هامش المناورة أمام روسيا، ودفعها للتماهي مع خارطة المصالح الإسرائيلية في سوريا بشكل مطلق.

ومما لا شك فيه أن تهديدات نتنياهو باستهداف نظام الأسد، ردا على مجرد سماحه ببقاء القوات الإيرانية في سورية، تعد توسيعا لنطاق الخطوط الحمراء التي تحاول تل أبيب فرضها.

وأوضح نتنياهو، اليوم، أن مجرد بقاء القوات الإيرانية في سوريا “يمثل بحد ذاته مسوغا يبرر لإسرائيل استهداف النظام”.

وعلى الرغم من أن نتنياهو وجه تهديده لنظام الأسد، إلا أن موسكو هي عنوان الرسالة، حيث إنه خطط لتوظيف هذا التهديد للتأثير على مواقف روسيا من الوجود الإيراني في سوريا.

وتأتي هذه التهديدات في أعقاب ظهور خلافات بين دولة الاحتلال الإسرائيلي وروسيا بشأن الوجود الإيراني في سورية، حيث إنه في الوقت الذي جاهرت موسكو بقبول الموقف الإسرائيلي الذي يرفض السماح لإيران و”حزب الله” بالتواجد في الجنوب السوري، فإن إسرائيل تصرّ على وجوب أن تلتزم روسيا بضمان إخلاء القوات الإيرانية وعناصر “حزب الله” وبقية المليشيات الطائفية من جميع المناطق السورية.

وعلى الرغم من أن موسكو تؤيد إخراج القوات الإيرانية والمليشيات الطائفية من جنوب سوريا، إلا أنها في الوقت ذاته غير معنية بإخراج هذه القوات من عمومها، ولا سيما في المناطق البعيدة عن الحدود مع إسرائيل.

وتدرك موسكو أنها بحاجة إلى بقاء القوات الإيرانية والمليشيات الطائفية حتى يتم التوصل لحل سياسي للأزمة السورية، على اعتبار أن نظام الأسد لا يملك مخزونا بشريا يسمح له بصد أية محاولات من قبل المعارضة لاسترجاع ما خسرته.

ويرى مراقبون، أن تهديدات نتنياهو ضد نظام الأسد اليوم، تكتسب هذه التهديدات أهمية خاصة، لأنها تأتي بعد يوم من الكشف عن إجراء وفد أمني روسي في تل أبيب مباحثات مكثفة مع القيادات الإسرائيلية بشأن وجود إيران و”حزب الله” في سوريا.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

جهود أوروبية لإبقاء القطاع المصرفي الإيراني “متّصلاً” بالعالم

وكالات – مدار اليوم أعلن سناتور فرنسي خلال زيارة إلى طهران، الأحد، ...