الرئيسية / آخر الأخبار / أسباب الخلافات الأخيرة بين روسيا وإيران في سوريا

أسباب الخلافات الأخيرة بين روسيا وإيران في سوريا

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

دخلت الخلافات بين روسيا وإيران حول سوريا فصلاً جديداً من فصول التصعيد، إذ لم تعد مجرد تراشقات تبرز من خلال تقارير صحفية وإعلامية محسوبة على حكومتي البلدين.

وانفجر الكبت الإيراني تجاه التحركات الروسية على شكل تصريحات على لسان  حسين شيخ الإسلام مستشار وزير الخارجية، حيث طالب موسكو بـ “عدم التدخل بالشؤون الداخلية لسوريا”، معتبراً أن مسألة بقاء أو انسحاب قوات من الأراضي السورية هو من مسؤولية “الحكومة” وحدها في إشارة للنظام.

واعترف قادة عسكريون في “التحالف الإقليمي الداعم لدمشق” باندلاع خلافات جديدة بين روسيا وقوات مدعومة من إيران بينها كتائب تابعة لـ “حزب الله”، بسبب نشر موسكو لعسكرييها قرب الحدود اللبنانية.

وأكد القادة في تصريحات لوكالة “رويترز” أن الخطوة الروسية جاءت دون تنسيق مع حلفاء النظام السوري الإيرانيين، رغم دورهم الحاسم في دعم الأسد.

وأشار المصدر إلى أن الإشكالية انحلت تقريباً، وتقوم الفرقة الحادية عشرة التابعة للنظام بالانتشار في المنطقة، مع بقاء قوات “حزب الله” أيضاً في مواقعهم.

واعتبر أحد القياديين أن الخطوة الروسية قد يكون هدفها “تطمين إسرائيل”، وأن “محور المقاومة” يدرس الموقف بعد التحرك الروسي “غير المنسق” حسب وصفه.

ولم يقتصر الخلاف الروسي الإيراني على المجال العسكري، بل للإقتصادي أيضا، حيث تسعى إيران للمشاركة في عملية إعادة الإعمار وحصول شركاتها على عقود مربحة تتعلق بمجال إقامة البنى التحتية والتنقيب عن الغاز والنفط،

إلا أن روسيا ضيقت من هذا الهامش أمام طهران عن طريق ربط النظام السوري باتفاقيات شراكة اقتصادية خاصة بالتنقيب عن الفوسفات بريف حمص، والغاز الطبيعي في حقول شرق المتوسط.

ويعتبر مراقبون، أن موسكو تسعى لاستغلال الرغبة الأمريكية في الحد من نفوذ إيران في الشرق الأوسط، من أجل عقد صفقة مع واشنطن تضمن من خلالها وقف ضغط لأخيرة على نظام الأسد سياسياً واقتصادياً مقابل تحجيم طهران وإخراج الميليشيات المدعومة من قبل الحرس الثوري من سوريا.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

فايز سارة يكتب: معركة إدلب الداخلية

فايز سارة تكشف حالة إدلب ومحيطها اليوم خلاصات الواقع السوري، بل وتضيف ...