الرئيسية / مداريات / ماهر شرف الدين يصدر كتابه “لحظة وفاة الدكتاتور”

ماهر شرف الدين يصدر كتابه “لحظة وفاة الدكتاتور”

الرابط المختصر:
اسطنبول _ مدار اليوم
تصدر غدٍ الثلاثاء طبعة جديدة من كتاب “لحظة وفاة الدكتاتور” لماهر شرف الدين، علماً بأن الطبعة الأولى كانت طبعةً صحافيةً حيث نُشر الكتاب على حلقات في الجرائد سنة 2011.

ويتناول الكتاب، تفاصيل اعلان المذيع الدينيّ مروان شيخو نبأ وفاة حافظ الأسد وهو يحرص على إظهار ارتعاش جسمه من خلال ارتعاش الورقة التي أبرزها أمام الشاشة بشكل واضح ومقصود.

شكَّلَ مروان شيخو جزءاً إجبارياً من ذاكرة السوريين بسبب برنامجه الدينيّ الأسبوعيّ كلَّ يوم جمعة، والذي كان يتفنَّن فيه بإيجاد الذرائع للحديث عن الرئيس، وهو على كل حال مَن استكمل دزينة ألقاب الأسد حين أضاف إليها لقب «المؤمن الأوَّل».

ونعى شيخو الأسدَ على الملأ في التلفزيون، ثمَّ رافق الجثمان إلى المسجد، ثمَّ قرأ كلمة مطوَّلة نطق خلالها بجملة فذَّة يمكن لعلماء النفس المختصِّين بدراسة المجتمعات التي ترزح تحت الدكتاتورية أن يؤلِّفوا حولها كتاباً كاملاً.

لقد قال شيخو في تلك اللحظة الجملةَ التي كان سيقولها أيُّ سوريٍّ سيقف أمام جثَّة حافظ الأسد: لماذا أنت لا تتكلَّم؟ هل متَّ فعلاً؟

توقَّف مروان شيخو  عن الكلام، وقال الجملة الصادقة الثانية في خطبة النفاق تلك: «لقد تعوَّدنا عليك يا سيِّدي… لقد تعوَّدنا عليك يا سيِّدي».
وتهكم شرف الدين على كلام شيخو بالقول: “بالفعل، لقد تعوَّدنا عليك أيها الطاغية. لقد تعوَّدنا على الخوف الذي نشرتَه في البلاد. تعوَّدنا على الزنازين وفروع الأمن ونظَّارات المخابرات السوداء. تعوَّدنا على الهتاف بحياتك «إلى الأبد»الذي اتَّضح بأنه ينتهي في سنة 2000.

ومن المتوقع أن يصدر شرف الدين غدا الثلاثاء، الكتاب بصيغة “PDF” على شبكة الانترنت.

يذكر أن حافظ الأسد توفي في 10 حزيران عام 2000، بعد حكم دام 30 عاما، قاد فيها سوريا بالحديد والنار.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

لأول مرة….فنان سوري يفوز بجائزة “النيل للمبدعين العرب”

القاهرة _ مدار اليوم فاز الفنان التشكيلي السوري يوسف عبدلكي بجائزة “النيل ...