الرئيسية / مقالات / صالح القلاب يكتب: «داعش»… «السر الكبير»!

صالح القلاب يكتب: «داعش»… «السر الكبير»!

الرابط المختصر:

صالح القلاب

كلما جرى حديث وضغط لإخراج إيران من سورية، أو على الأقل تقليص وجودها في هذا البلد العربي، ظهر تنظيم داعش مجدداً بكل لياقته العسكرية، وكل هذا في حين أن المفترض أن هذا التنظيم قد انتهى، ولم يعد له أي وجود فعلي، لا في العراق ولا في الأراضي السورية، إلا كأفراد يختبئون في بعض المناطق السكنية المهملة، أو كمجموعات صغيرة مشتتة، يهيم أفرادها على وجوههم في الصحارى البعيدة، التي لا يسكنها لا إنس ولا جن ولا حتى الضباع والذئاب التي رحلت بعد تزايد أعداد السكان في “محمياتها” القديمة إلى المناطق والأماكن الأكثر أماناً لها في هذه الصحارى القاحلة البعيدة.

وكل هذا في حين أن المفترض أيضاً أنه لم يعد لهؤلاء أي وجود لا في مناطق الحدود العراقية – السورية ولا داخلها، ولا بالقرب منها، بعد تلك الحملة العسكرية العرمرمية التي أعلن بعدها الرئيس الروسي، وأكثر من مرة، أنه لم يعد هناك أي وجود لهؤلاء الإرهابيين، وهذا قاله الناطقون بلسان بشار الأسد، وقاله رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، و”أشار” إليه أيضاً بعض كبار المسؤولين الأميركيين ولكن بأقل “حماس” مما قاله هؤلاء المشار إليهم كلهم!

والغريب أن كل هذه التأكيدات تلاحقت وبقيت تقال وتتردد في حين أنه كان لـ”داعش” وجود مسلح في مخيم اليرموك الفلسطيني المهدم، الذي أصبح في قلب دمشق بعد تمددها خلال نصف القرن الأخير، وأيضاً فيما يسمى الجبهة الجنوبية، ما بين درعا والقنيطرة، وأيضاً في بعض مناطق غربي نهر الفرات المحاذية لـ”دير الزور” و”البوكمال”… وامتداداً في اتجاه البادية السورية – العراقية.

والسؤال هنا: لماذا يا ترى لم يتم القضاء على هؤلاء الإرهابيين في تلك الحملة التي جمعت الروس والأميركيين والإيرانيين ومعهم أو وراءهم نظام بشار الأسد، وأيضاً تركيا التي من الواضح أن القضاء على حزب العمال الكردستاني – التركي، لصاحبه عبدالله أوجلان، القابع في إحدى زنازين أحد السجون التركية منذ فترة بعيدة، له الأولوية بالنسبة إليها من القضاء على هذا “الداعش” الذي بات يشبه “راجح” الأسطوري في مسرحية المبدعة فيروز: “بيّاع الخواتم”!

بصراحة، لا شك في أن هناك تواطؤاً من قبل الروس، وتآمراً من قبل إيران، ومعها بالطبع نظام بشار الأسد… وأيضاً صمتاً مريباً من قبل أميركا (العزيزة)… وإلا ما معنى أن يتم الإبقاء على هذا “الداعش” ويتم الاستنجاد به كلما جرى ضغط، سواء فعلياً أو شكلياً، على غرار ما يجري الآن لإخراج الإيرانيين من سورية… وهنا يجب عدم إغفال أن هذا التنظيم الإرهابي بدأ إخراج أعداد من نزلاء السجون السورية وإرسالهم إلى بغداد، لينفذوا أول عملية لهم ضد وزارتين هما الصحة والخارجية… وهذه المسألة باتت مؤكدة ومعروفة وعلى من يشك في هذا أن يراجع (كاك) هوشيار زيباري، خال مسعود بارزاني، الذي كان يومها وزير خارجية بلاد الرافدين!

المصدر: الجريدة

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مايكل أوهانلون  يكتب: مَن يوقف الكارثة السورية؟

مايكل أوهانلون بينما تقترب القوات الحكومية السورية من محافظة إدلب في شمال ...