الرئيسية / أخبار / اللاجئون السوريون في روسيا: حرمان من العمل والتعليم والعلاج

اللاجئون السوريون في روسيا: حرمان من العمل والتعليم والعلاج

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

يعاني اغلب السوريين في روسيا من خطر الاستغلال في العمل وحرمانهم من خدمات الصحة والتعليم في روسيا، وخاصة ممن قدموا اليها اثناء الحرب.

وقال يفيغيني ياستريبوف من لجنة العون المدني العاملة في مجال حماية اللاجئين إن المشكلة الرئيسية التي يواجهها اللاجئون السوريون لإيجاد عمل مناسب، هي عدم حملهم أي أوراق، قائلاً في هذا السياق: “يحمل أغلبهم جوازات سفر منتهية، مما يمنعهم من التقدم بطلبات اللجوء المؤقت.

أما تسوية الأوراق، فتتطلب دفع 20 ألف روبل (316 دولاراً) لتجديد جواز السفر بالسفارة السورية بموسكو، بالإضافة إلى غرامة قدرها 5 آلاف روبل (حوالى 79 دولاراً)، ومثل هذه المبالغ تفوق إمكانياتهم المتواضعة كثيراً، فيفضلون البقاء بلا أوراق”.

وتابع لموقع العربي الجديد: “حتى أولئك الذين تمكنوا من إيجاد عمل في روسيا، يتقاضون أجوراً زهيدة، ويعتمد أغلبهم على مساعدات مادية من أقربائهم في دول مثل ألمانيا وتركيا”.

من جانبه، وتعليقا على هذه المعطيات، أشار الناشط السوري المدافع عن حقوق اللاجئين السوريين في روسيا، معز أبو الجدايل، إلى أن الأخيرة بلد غير آمن للاجئين وفقاً للتصنيفات الدولية.

وأضاف أبو الجدايل بأن “مفهوم اللاجئين في روسيا مختلف جداً عنه في أوروبا، ولا يوجد فرق بين المهاجرين واللاجئين، وهو أمر يتعارض مع القانون الدولي”.

ونوه في هذا السياق إلى أن “الحالة السورية كارثة دولية، ولكن روسيا تجري مقابلات لتحديد ما إذا كان الشخص لاجئا أم مهاجرا، وتقوم بتغريم اللاجئين الذين تجاوزوا مدة التأشيرة رغم وجود قرارات قضائية تقضي باعتبار ذلك مخالفاً للقانون الدولي”.

وسط هذه الإجراءات المعقدة، أصبح اللاجئون السوريون يخافون من الذهاب إلى هيئات الهجرة الروسية، فباتوا بلا أوراق، وتسرب أطفالهم من التعليم وظهرت “مافيا اللجوء” القائمة على الوساطة بين اللاجئين والجهات المعنية بالهجرة.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

موسكو تُلمّح الى توافقها الجزئي مع أنقرة فيما يتعلق بسوريا 

وكالات – مدار اليوم أعربت روسيا عن تأييدها لبعض القرارات التركية المتعلقة ...