الرئيسية / آخر الأخبار / قادة فصائل ادلب يتناولون مستقبل المحافظة بعد تطورات درعا

قادة فصائل ادلب يتناولون مستقبل المحافظة بعد تطورات درعا

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

باتت محافظة إدلب، في واجهة الأحداث السورية، بعد سيطرة نظام الأسد على أغلب محافظة درعا، مايعني أن وضع المدينة الشمالية بات وضع تساؤل، ولاسيما أنها أبرز معاقل الثورة الباقية بيد المعارضة.

وقال  ‏عضو المجلس العسكري في “جيش إدلب الحر”، أحمد السعود إن مسألة الوجود التركي في إدلب غير مرتبطة بحل “تحرير الشام” من عدمه.

وبحسب السعود، فإن تركيا هي المسؤولة عن الشمال بموجب الاتفاقيات الدولية، وجبهة النصرة (تحرير الشام) مهما فعلت فإن عناصرها مطلوبون دوليا”.

وأوضح أن قرار الحسم بخصوص وجود (تحرير الشام) في الشمال بيد تركيا، وهي من ستحدد طريقة الحسم سياسيا أو عسكريا، وأنه في جميع الأحوال وحتى إن كان الحل معها سياسيا، فإن عناصرها سيبقون على لائحة المطلوبين، وستتم ملاحقتهم باستمرار.

بدوره أكد القيادي العسكري في “فصيل فيلق الشام”، خالد النجار، أن “الهجوم القادم سيكون على إدلب، مشيرا إلى وجود جبهة النصرة ما سيلعب دورا سلبيا ربما، إلا أن الأمور لن تقف عند هذا الحد، وسيكون هناك ذرائع جديدة لدخول الروس والنظام والإيرانيين إلى إدلب”.

ورأى أن تركيا فهي في موقف صعب حاليا، ولا ندري إلى أين تتجه الأمور في الشمال بالضبط، ولكن ما نعلمه هو أن النظام سيتوجه إلى المنطقة، عاجلا أم آجلا، وليس بالزمن البعيد.

ولفت إلى أنه من المتوقع إيجاد مخرج للمحافظة وغيرها عبر مفاوضات ستقوم بها الفصائل مع النظام لاحقا بضمانات تركية – روسية، ولكن يبقى السؤال هو فاتورة تلك المفاوضات في ظل الوضع الصعب الذي باتت تعيشه الثورة السورية كلها.

ويرى مراقبون أنه من الصعب التكهن بمستقبل المحافظة، إلا أنه في النهاية فإن وضعها سيكون محكوما بالنهاية بتفاهمات روسية – تركية.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأركان الإسرائيلية: سنواصل ضرب إيران في سوريا

وكالات – مدار اليوم 20/11/2018 قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي جادي ايزنكوت: ...