الرئيسية / آخر الأخبار / إشارات روسية متناقضة بشأن الوجود الإيراني في سوريا

إشارات روسية متناقضة بشأن الوجود الإيراني في سوريا

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

تباينت معطيات الأوساط المقربة من الكرملين بين طرفين حيال ملف الوجود الإيراني في سوريا على خلفية لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم، مع الرئيس فلاديمير بوتين.

وبحسب تقارير صحفية فهناك رأيان في روسيا حيال الوجود الايراني في سوريا إذ يرى أحدهما، أن موسكو قريبة من الاتفاق مع تل أبيب وواشنطن على ملف تقليص طهران في سوريا، بينما يشكك الآخر في توافر «القدرة أو الإرادة» لديها موسكو في ممارسة ضغوط عليها.

ورأى أستاذ العلوم السياسية بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، ميخائيل ألكسندروف، أن ترمب وبوتين، يمكن أن يتوصلا لاتفاق حول الموضوع الإيراني؛ لأن «روسيا مهتمة بخروج الولايات المتحدة من سوريا. والرئيس الأميركي يولي أولوية لأمن إسرائيل، ونحن في سوريا لا ندافع عن المصالح الإيرانية. ما نريده بقى قواعدنا العسكرية هناك.”

في المقابل، اعتبرت أوساط روسية  اخرى أن موسكو «ليست لديها القوة الفعلية أو الإرادة الكاملة للضغط على الإيرانيين، الذين يمكن أن يظهروا في الجنوب أو في مناطق أخرى بزي قوات الأسد».

في ظل هذا التضارب في تفسير الموقف الروسي، أشارت أوساط بحثية إلى أن موسكو تبحث عن حل وسط، بموجبه يمكن أن توافق على تقليص الوجود الإيراني في المناطق الحدودية، لكنها ستترك ملف خروج القوات الإيرانية نهائياً من سوريا إلى مابعد الحل.

ميدانياً لم تثمر المفاوضات بين الوفد الروسي وممثلي الفصائل في ريف درعا الغربي، حتى أمس، عن أي اتفاق نهائي يفضي بتسليم قوات المعارضة لقوات النظام مناطق سيطرتها، أسوة بالريف الشرقي.

ولوح النظام أمس بعمل عسكري في الريف الغربي حين ألقى منشورات يدعو فيها الممعارضين لتسليم السلاح.

ويأتي هذا، بعدما فرضت قوات الأسد سيطرتها على شرقي درعا، وتنصلت من اتفاق الجنوب الموقع بين الفصائل والروس .

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطيران الروسي يكثف قصفه لحوض اليرموك وسقوط قتلى

درعا _ مدار اليوم كثفت قوات النظام وروسيا حملتهما على بلدات حوض ...