الرئيسية / آخر الأخبار / هجمات وصد في مثلث الموت والقنيطرة وسط مساعي المصالحة الروسية

هجمات وصد في مثلث الموت والقنيطرة وسط مساعي المصالحة الروسية

الرابط المختصر:

مدار اليوم _ رواد بيطار

شنت قوات الأسد وميليشياته الطائفية اليوم الاحد هجوما على القطاع الأوسط بريف القنيطرة، في محاولة كبيرة للسيطرة عليها، استخدمت فيه مختلف أنواع الاسلحة الثقيلة من صواريخ فيل ومدفعية وراجمات صواريخ.

وقال القائد في “غرفة عمليات تجمع فصائل القنيطرة” أبو هزاع : جرت محاولة اقتحام بلدة مسحرة من جبهتها الشمالية من جانب قوات الاسد وميليشياته الطائفية، واستندوا الى تغطية نارية غزيرة استخدموا فيها المدفعية الثقيلة والراجمات الصاروخية.

واضاف ان فصائل الثوار في القنيطرة، تمكنت من صدهم بعد اشتباكات عنيفة جرت على الارض الواقعة بين تل الشعار وتل مسحرة، وكبيدتهم خسائر كبيرة من القتلى بينهم ضابط برتبة عقيد.

وأشار أبو هزاع، أن ما يسمى “القوات الرديفة” أو الجيش الوطني التابع لـ”حزب الله” اللبناني، كانت في مقدمة النسق القتالي الأول، مؤكدا أن همم الثوار عالية وهم مصممون على الثبات والصمود في وجه المصالحات المذلة والرخيصة حسب وصفه.

من جهة أخرى وفي الوقت ذاته نفذت قوات الاسد هجوما مماثلاً على مثلث الموت وتل الحارة الاستراتيجي، وقال أبو قيس الخالدي، وهو قائد في “غرفة عمليات تجمع فصائل القنيطرة” المرابط على تل المال مع عناصر مع فصائل الثوار، أن قوات الاسد نفذت هجوما على منطقة مثلث الموت بغية السيطرة عليه والقرى المحيطة.

ويذكر، أن مدينة الحارة كانت أمس، فاوضت على الصلح مع وفد روسي دون نتائج بفعل انقسام أهالي المدينة انقسمت بين راغب بالمصالحة ورافض لها، فيما استولت على التل بعص الفصائل ورفضت تسليمه.

وتشهد مناطق نبع الصخر ومزارعها والقرى المحيطة حركة نزوح كبيرة منذ ساعات الصباح على وقع اشتداد المعارك، فيما لوحظ عودة بعض الحافلات التي قصدت العودة الى قرى ريف درعا الشرقي بما تحمله من أمتعة دون معرفة أسباب عودتها الى ريف القنيطرة.

صور حصرية بـ”مدار اليوم” من مثلث الموت في الجنوب يبين انتشار القوات الايرانية وقوات النظام

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تطمين هام من الهجرة التركية للسوريين بشأن تحديث “الكملك”

اسطنبول – مدار اليوم طمئنت إدارة الهجرة التركية، السوريين بشأن الحصول على ...