الرئيسية / آخر الأخبار / إتفاق على إخراج ميليشيات الفوعة وكفريا مقابل الإفراج عن معتقلين

إتفاق على إخراج ميليشيات الفوعة وكفريا مقابل الإفراج عن معتقلين

الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

توصلت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء، لاتفاق مع إيران لإخراج قاطني بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب، مقابل إطلاق سراح 1500 معتقل من سجون الأخيرة.

وقالت مصادر اعلامية، إن الاتفاق ينص على إخراج جميع المتواجدين في البلدتين الواقعتين بمحيط مدينة إدلب شمالي سوريا، والمحاصرتين من “تحرير الشام” مقابل إطلاق سراح 1500 معتقل وعشرات الأسرى العسكريين.

وأوضحت المصادر، أن الـ1500 معتقل الذين سيفرج عنهم، سيكونون بنسبة 80 بالمئة ممن اعتقلهم النظام منذ مطلع عام 2018 وحتى نهاية شهر نيسان، و 10 بالمئة ممن اعتقلهم في عام 2017 و 10 بالمئة من السنوات الأقدم.

وأشارت لسمارت إلى أن الاتفاق يتضمن افراج قوات الأسدعن 40 أسيرا من مقاتلي من فصائل “تحرير الشام، جبهة تحرير سوريا وجيش إدلب الحر” إضافة إلى أربعة مدنيين معتقلين لدى ميليشياته في البلدتين.

وأضافت، أن الاتفاق سيدخل حيز التنفيذ في الأيام القليلة القادمة، مشيرا أن أهالي البلدتين سيخرجون بأكثر من مئة حافلة.

ولفت المصادر، إلى أن إيران وافقت على التفاوض مع “تحرير الشام” بعد نية الأخيرة شن عملية عسكرية على البلدتين، موضحا أن المفاوضات جرت عبر اتصالات هاتفية بين الطرفين.

ويأتي هذا، بعدما أكد مصدر عسكري، السبت الماضي، أن عملية عسكرية تجهز لها “هيئة تحرير الشام” إلى جانب الفصائل الموجودة في محيط البلدتين، ومن بينها “جبهة تحرير سوريا”.

وتقع بلدتا كفريا والفوعة في ريف إدلب الشمالي، وتبعدان عن مدينة إدلب من ستة إلى سبعة كيلومترات، ويصل بينهما طريق على مسافة كيلومترين فقط.

وحافظت طوال ثلاث سنوات على حدودها العسكرية داخل إدلب، رغم الترسانة العسكرية الكبيرة التي تملكها فصائل المعارضة في محيطها.

ووجهت اتهامات لـ “هيئة تحرير الشام”، على مدار السنوات الثلاث الماضية، بمنع أي عمل عسكري للسيطرة على البلدتين، وذلك ضمن الاتفاق الموقع مع الجانب الإيراني، المعروف باتفاق “المدن الخمس”.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديلات في قانون الأحوال الشخصية السوري تتعلق بالمرأة

دمشق – مدار اليوم أجرى قسم الأحوال الشخصية في كلية الشريعة بدمشق، ...