الرئيسية / آخر الأخبار / تباينات في موسكو بشأن الوجود الإيراني في سوريا

تباينات في موسكو بشأن الوجود الإيراني في سوريا

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

تباينت المعطيات الصادرة من موسكو حول ملف الوجود الإيراني في سوريا، وإمكانية انسحاب الميليشيات التابعة لطهران من المناطق الجنوبية.

وإذ أشار دبلوماسيون وخبراء إلى تفاهم تم التوصل إليه خلال القمة الروسية – الأميركية أخيراً، يقضي بانسحاب إيراني كامل من المنطقة الجنوبية وإقامة منطقة عازلة، نفى السفير الروسي في طهران، ليفان جاغاريان، أمس، أن يكون موضوع انسحاب الأخيرة قد طرح خلال لقاءات المبعوث الرئاسي لموسكو إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، في طهران، أول من أمس.

وقال السفير جاغاريان، الموجود حالياً في موسكو لحضور اجتماعات السفراء الروس في الخارج، إن بلاده «لا تجري أي مباحثات مع طهران حول انسحاب القوات الإيرانية من الأراضي السورية، نظراً لأن حكومة الأسد هي المخول الوحيد بذلك».

وأوضح في حديث نشرته وكالة «إنترفاكس» الروسية، أمس، أن «روسيا لا يمكنها بحث هذا الملف، فقط حكومة بشار الأسد هي التي تستطيع الحديث في هذه المسألة، وهي التي عليها التوصل إلى تسوية في هذا الشأن، وليس نحن».

ودحض السفير الروسي صحة أنباء تناقلتها وسائل إعلام عن «ظهور توتر بين موسكو وطهران» بعد القمة الروسية – الأميركية، وإثر محاولة روسيا إقناع إيران بسحب قواتها والقوات الموالية لها من سوريا.

كانت صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا»  قد نقلت عن مصادر دبلوماسية روسية أن ثمة توتراً بدأ ينشأ على خلفية التفاهمات الروسية – الأميركية لإنشاء منطقة عازلة في الجنوب السوري، تكون القوات الموالية لإيران بعيدة عنها

وفي وقت سابق، قال مدير المجلس الروسي للشؤون الدولية، أندريه كورتونوف، المقرب من الكرملين، إن الرئيسين فلاديمير بوتين ودونالد ترمب اتفقا، خلال قمتهما في هلسنكي،  إلى اتفاق غير معلن بإعلان منطقة عازلة في هضبة الجولان، ونشر قوات الأسد فيها مع الشرطة العسكرية الروسية». وهو ماحدث أمس بعد “تسوية” ين الفصائل والروس في ريف القنيطرة.

والشهر الماضي، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، عن أن الوجود الإيراني في سوريا هو في مصلحة إسرائيل.

وحاول المسؤول الروسي طمأنة الإسرائيليين بتقدير حجم القوات الإيرانية في سوريا، بقوله “لا وجود لقوات لطهران في الأراضي السورية، هناك جنود لها ومستشارون، وأعتقد أن أعدادهم، لا أعلم بالتحديد لكن، محدودة للغاية”.

وتصر إيران بشكل متكرر ورسمي على عدم خروجها من سوريا، وذلك ردًا على المطالبات الإسرائيلية بذلك، خاصة وأن طهران قدمت الكثير من الأموال والمقاتلين دفاعًا عن نظام الأسد.

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ألمانيا تعتزم تشديد قوانين ترحيل اللاجئين

وكالات – مدار اليوم أعلنت ألمانيا اليوم الخميس نيتها تشديد قوانين ترحيل ...