الرئيسية / ضيوف وزوار / محمد السلوم يكتب: أنا وجامعة دمشق والتصنيفات العالمية

محمد السلوم يكتب: أنا وجامعة دمشق والتصنيفات العالمية

الرابط المختصر:

محمد السلوم

في نهاية 2009 ناقشت الماجستير في حلب، وكنت حينها معيداً في جامعة دمشق فرع درعا.
أنهيت الإيفاد الداخلي بعد المناقشة وعدت للعمل في درعا. وحاولت الحصول على إيفاد جديد إلى حلب للدكتوراه.
وهنا تم رفض الطلب، لأن جامعة دمشق ترفض أن يدرس معيد لديها الدكتوراه في جامعة أدنى منها كجامعة حلب!
أي بالله
المهم، تركت مشرفي. وتوجهت إلى جامعة دمشق بحثاً عن مشرف، وهناك عقدت بعض الجلسات مع الدكتور وائل بركات ليكون مشرفاً علي في الدكتوراه.
وكاد الأمر أن يتم لولا تصنيف شنغهاي!
إذ وفي ذلك العام قررت جامعة دمشق العتيدة، أنها ستكون من بين 500 جامعة على مستوى العالم. ولتحقيق هذا الطموح كان هناك خطة وحيدة على ما يبدو وهي منع محمد السلوم من تسجيل الدكتوراه حتى يحصل على شهادة التوفل في اللغة الإنجليزية!
أنا.. توفل… أدب عربي.. لغة إنجليزية!
لم أوفق في ذلك طبعاً. وفشلت كل محاولاتي للحصول على تأجيل عن العسكرية، لأتمكن من دراسة اللغة لمدة سنة أو نصف سنة. وهكذا كنت مجبراً على الذهاب للعسكرية في نهاية عام 2010!
وقامت الثورة، وانشقيت وضاعت الدكتوراه، وتعرفت على وجوهكم الطيبة!
مالنا بالطويلة
القصة أن جامعة دمشق وفق أحدث تصنيف عالمي، صدر هذا الشهر، لم تصبح من أفضل 500 جامعة على مستوى العالم بل أصبح تصنيفها: 10902
فقط لا غير.
معقول هالشي صار لأني ما أخدت التوفل؟
والجماعة ضاعوا من بعدي.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أيمن أسود يكتب: جواب من تحت الباب

جواب من تحت الباب على غير العادة، كان الاستيقاظ حلواً ذاك الصباح، ...