الرئيسية / آخر الأخبار / صحيفة: تنسيق بين أنقرة وموسكو لـ”معركة خاطفة” في إدلب

صحيفة: تنسيق بين أنقرة وموسكو لـ”معركة خاطفة” في إدلب

ارشيف
الرابط المختصر:

وكالات _ مدار اليوم

بدا واضحاً أن الترتيبات النهائية للوضع في محافظة إدلب باتت تقترب، وأن الحشود العسكرية المتواصلة والتحضيرات الميدانية تسابق الجهود الدبلوماسية التي نشطت في موسكو وأنقرة.

وتظهر تعليقات مسؤولين دبلوماسيين وعسكريين في موسكو قناعة بأن “الأمور تسير نحو تفاهم يسهِّل السيطرة على إدلب من دون خسائر كبرى”، وفقاً لتصريح مصدر روسي تحدثت إليه جريدة “الشرق الأوسط”.

وأشار المصدر إلى توقعات بأن تكون العملية العسكرية في إدلب “مختلطة وتعكس تحالفات معقدة”، في إشارة إلى أنها في الغالب ستحمل تكراراً لسيناريو السيطرة في الجنوب السوري.

ونقلت الجرية عن محللين في تركيا، قولهم إنه “لا يمكن لروسيا وتركيا أن تسمحا لنفسيهما بتناقضات خطيرة بينهما، وإلا فإن صيغة آستانا ستفشل. وهي مهمة للجميع بديلاً عن عملية جنيف التي فقدت معناها”.

وفي هذا الإطار، لفتت وسائل إعلام روسية إلى أن الجهد الذي قامت به تركيا أخيراً لمحاولة توحيد صفوف المعارضة في إطار “جيش واحد” تصبّ في الاتجاه الذي تسعى إليه موسكو، لجهة توحيد الجهد لخوض معركة لإبعاد مسلحي جبهة “النصرة” عن المواقع المهمة.

ورأى خبير تركي أن روسيا وتركيا سوف “تنجحان في القضاء المشترك على نفوذ الإرهابيين في بعض مناطق إدلب. أما بالنسبة للجيش السوري الحر، فهناك مجموعات في صفوفه لا تعارض التقارب مع النظام”.

وتابع: “وعلى الأرجح، سوف يتم تفاهم بين النظام والمعارضة السورية في إدلب. وهناك، بالتالي، حاجة لوساطة تركيا ولتكثيف التنسيق مع روسيا في هذا الأمر”.

ويذكر، أن إدلب، تخضع لاتفاق تخفيف التوتر بموجب اتفاقيات استانا، وباتت تتصدر واجهة الأحداث بعد سيطرة النظام بدعم روسي على جنوب سوريا.

ويعتبر مراقبون، أن هذه المعطيات، تعطي انطباعا أن العناصر التي تجمع تركيا وروسيا أكبر بكثير إقليمياً ودولياً من أن يسمح الطرفان بالتفريط بها في خلاف على آلية تسوية الوضع في إدلب.

 

موقع الشاعر نزار قباني
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنقرة وموسكو تبحثان “تسوية عاجلة” في سوريا

  وكالات _ مدار اليوم عقد وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، ونظيره ...